• الرئيسية
  • المدونة
  • التشريعات البيئية
  • قراءة في كتاب” مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة” الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022

قراءة في كتاب” مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة” الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022

دليل جديد صدر حديثا عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالنفايات، ويهدف إلى دعم الدول في سن أو تعزيز التشريعات والقوانين المحلية أن وجدت لمنع ومكافحة الاتجار غير شرعي بالنفايات الخطرة والنفايات الأخرى. وهو دليل أرشادات موجه في المقام الأول إلى صانعي السياسات والمشرعين وواضعي التشريعات، وإلى المحققين والمدعين العامين والقضاة والجهات الفاعلة الأخرى في نظام العدالة الجنائية.

Reading a book “Combating Waste Trafficking: A Guide to Good Legislative Practices” issued by the United Nations Office on Drugs and Crime (UNODC) for the year 2022

قراءة في كتاب” مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة” الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022

تعتبر الجرائم التي تمس البيئة من بين أكثر أنواع النشاط الإجرامي الدولي ربحاً وأسرعها نمواً، وهي جرائم خطيرة ترتكب عبر الدول أضرارها على نطاق كبير، تهدد الأمن القومي للدول وتضر بالمجتمعات البشرية بتأثيرها السلبي على التطور الاجتماعي والاقتصادي.

هذا الأمر أصبح في الآونة الأخيرة مصدر قلق كبير للمجتمع الدولي، فقد أعرب مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود (Transnational Organized Crime)، في القرار 10/6 ، المتخذ في عام 2020 ، عن قلقه الكبير من تزايد وثيرة هذه الأنشطة الإجرامية عبر الحدود. جرائم وفساد وغسيل أموال لإخفاء مصادر العائدات المتولدة بشكل غير قانوني، ارباج تجنى بمبالغ ضخمة، والتي قد تستعمل وتساهم في تمويل الإرهاب والجرائم المنظمة داخل الدول وخارجها.

“المقصود بالجريمة المنظمة عبر الوطنية (الحدود) (Transnational Organized Crime) هي جريمة منظمة تنسق عبر الحدود الوطنية (ما بين الدول)، وتشمل مجموعات أو الأفراد العاملين في أكثر من بلد للتخطيط وتنفيذ مشاريع تجارية غير قانونية. من أجل تحقيق أهدافها، تستخدم هذه الجماعات الإجرامية العنف والفساد المنهجي”.

في عام 2021 ، اعتمد مؤتمر الأمم المتحدة الرابع عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية (United Nations Congress on Crime Prevention and Criminal Justice) إعلان كيوتو (Kyoto Declaration) بشأن تعزيز منع الجريمة والعدالة الجنائية والنهوض بسيادة القانون: نحو تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ، الذي كرر فيه التزام الأمم المتحدة اعتماد تدابير فعالة لمنع ومكافحة الجرائم التي تؤثر على البيئة، بما في ذلك، الاتجار غير المشروع بالنفايات الخطرة وغيرها من النفايات (Hazardous Waste Trafficking)، من خلال الاستفادة على أفضل وجه ممكن من المنظمات الدولية ذات الصلة ومن خلال تعزيز التشريعات والتعاون الدولي وبناء القدرات والعدالة الجنائية والتعامل مع الجريمة المنظمة داخل الدول وعبر الحدود ومحاربة غسل الأموال والتدفقات المالية غير المشروعة المتأتية والمرتبطة بهذه الجرائم.

لا يوجد تعريف مقبول عالميًا لجريمة النفايات (Waste Crime). بصفة عامة، يمكن اعتبار جريمة النفايات على أنها تشير إلى السلوك الذي يتعلق بالنفايات ويتم تجريمه. بتعبير أدق، يمكن فهم جريمة النفايات عمومًا على أنها تجارة أو معالجة أو التخلص من النفايات بطرق تنتهك التشريعات البيئية الدولية أو المحلية وتسبب ضررًا أو خطرًا على البيئة أو على صحة الإنسان.

الاتجار بالنفايات (Waste Trafficking) هو أيضًا مصطلح قد يكون له تعريفات مختلفة، تتراوح من تعاريف أضيق تركز على حركة النفايات، وعلى وجه الخصوص، حركة النفايات عبر الحدود أو عبر الدولة، إلى تعريفات أكثر اتساعًا تشمل نطاقًا أوسع ويعني الاستيراد والتصدير والنقل والشراء والبيع والسمسرة والمعالجة والجمع والفرز والتداول والاستخدام والتخزين وإعادة التدوير والتخلص منها والحرق.

يختص هذا الدليل الذي بين يدينا الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) لسنة 2022 بصياغة تشريعات لمنع ومكافحة الاتجار بالنفايات. وبناءً عليه ، فإنه يستخدم بشكل أساسي مصطلح “الاتجار بالنفايات”. عندما يشير الدليل إلى فئة أوسع من الجرائم الجنائية المتعلقة بالنفايات ، يتم استخدام مصطلحات “جريمة النفايات” أو “جرائم النفايات”.

بصفة عامة، لا تزال الدراسات والأبحاث حول طبيعة وحجم جرائم النفايات محدودة، بالرغم من أن الاتجار بالنفايات يحدث محليا ودوليا. فعلى الصعيد الدولي، عادة ما يتم الاتجار بالنفايات من البلدان المتقدمة إلى أقل البلدان نموا ، مع التدفقات التجارية من الشمال العالمي (الاتحاد الأوروبي واليابان والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا) إلى الجنوب العالمي (أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية) . يشمل الاتجار مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة، بما في ذلك الشركات العاملة في صناعة النفايات المشروعة والجماعات الإجرامية المنظمة. على الرغم من صعوبة تقدير الحجم الدقيق لجرائم النفايات، إلا أن جرائم النفايات تعتبر واحدة من أهم الجرائم التي تؤثر على البيئة.

قراءة في كتاب" مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة" الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022
خطوط ومسارات الاتجار غير الشرعي للنفايات الخطرة في العالم

الغرض والنطاق والجمهور المستهدف للدليل

الغرض من هذا الدليل هو دعم الدول في سن أو تعزيز التشريعات المحلية لمنع ومكافحة الاتجار بالنفايات، ولا سيما من خلال تنفيذ اتفاقية الجريمة المنظمة للأمم المتحدة (United Nations Convention Against Transnational Organized Crime). وبناءً على ذلك ، فإن الدليل موجه في المقام الأول إلى صانعي السياسات والمشرعين وواضعي التشريعات الذين يدعمونهم لسن التشريعات وتعزيزها. بالإضافة إلى ذلك ، فهو يحتوي على مناقشة وتحليل للمسائل المتعلقة بتنفيذ الأطر التشريعية الرامية إلى منع ومكافحة الاتجار بالنفايات من قبل المحققين والمدعين العامين والقضاة والجهات الفاعلة الأخرى في نظام العدالة الجنائية ، ولا سيما حيث ينبغي النظر في هذه القضايا من قبل واضعي السياسات والمشرعين وواضعي التشريعات.

بخلاف هذه المجموعات، قد يكون الدليل مفيدًا أيضًا للجهات الفاعلة في نظام العدالة الجنائية والأكاديميين والمجتمع المدني وأصحاب المصلحة الآخرين ذوي الصلة. بالإضافة إلى اتفاقية الجريمة المنظمة، يأخذ الدليل في الاعتبار أيضًا أحكام الصكوك الدولية الأخرى ذات الصلة، بما في ذلك، على وجه الخصوص ، اتفاقية بازل (The Basel Convention) بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة والتخلص منها عبر الحدود.

“اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة (United Nations Convention Against Transnational Organized Crime) هي معاهدة متعددة الأطراف برعاية الأمم المتحدة لعام 2000 لمكافحة الجريمة المنظمة. اعتمدت الاتفاقية بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في 15 نوفمبر 2000. تسمى أيضا اتفاقية باليرمو وبروتوكولاتها”.

ولكن تجدر الإشارة بإيجاز أن الدليل يتجاوز نطاق اتفاقية بازل من ناحيتين. أولاً ، على عكس اتفاقية بازل ، فإن الجرائم التي يغطيها هذا الدليل لا تقتصر على نقل النفايات عبر الحدود. ثانياً ، لا يقتصر الدليل على فئات النفايات التي تغطيها اتفاقية بازل. والسبب في هذا النهج هو التأكد من أن الدليل شامل ، ويتناول جميع أشكال الاتجار بالنفايات ، ويدعم الدول في تجنب وسد الثغرات في الأطر التشريعية الوطنية.

كيفية استخدام الدليل

قد تستخدم الدول هذا الدليل كأداة أثناء صياغة أو مراجعة أو تعديل التشريعات الوطنية ذات الصلة لمنع ومكافحة الاتجار بالنفايات. نظرًا لأن التشريع الوطني يجب أن يصمم وفقًا للتقاليد القانونية لكل دولة والظروف الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والجغرافية ، فإن الدليل لا يوفر ولا ينبغي اعتباره يوفر قانونًا نموذجيًا “مقاس واحد يناسب الجميع” يكون جاهزًا لإدخاله في أي وجميع النظم القانونية المحلية. وبدلاً من ذلك ، ينبغي للدول أن تكيف الأحكام النموذجية والإرشادات المقدمة لتناسب الظروف المحلية ، والمبادئ الدستورية ، والثقافة والهياكل القانونية ، وترتيبات الإنفاذ القائمة.

قراءة في كتاب" مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة" الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022

يوصي الدليل بأن تتشاور الدول مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين أثناء مشاركتهم في عملية صياغة أو مراجعة أو تعديل تشريعات الاتجار بالنفايات.

اتبعت دول مختلفة نُهجًا مختلفة لتحديد جرائم الاتجار بالنفايات. عالجت بعض الدول جرائم الاتجار بالنفايات في نفايات متخصصة أو تشريعات بيئية ، بينما أدرجت دول أخرى جرائم الاتجار بالنفايات في قوانين العقوبات القائمة. كما ينبغي للدول أن تضمن مواءمة جرائم الاتجار بالنفايات والأحكام ذات الصلة مع النظم القانونية المحلية القائمة لتجنب التسبب عن غير قصد في الثغرات أو التداخلات أو التناقضات التي تحول دون فعالية التشريع.

ينقسم الدليل إلى ثمانية فصول

قبل تقديم أحكام تشريعية نموذجية محددة لمكافحة الاتجار بالنفايات ، يحدد الفصل الأول في الدليل بعض القضايا الأولية التي ينبغي أن ينظر فيها المشرعون قبل اعتماد أو تعديل القوانين ذات الصلة.

تشمل الفصول من 2 إلى 8 كلاً من التوجيه التشريعي والأحكام التشريعية النموذجية. ترد الأحكام التشريعية النموذجية في المربعات الزرقاء. كما أُدرجت أمثلة تشريعية وطنية لتوضيح كيف سنت الدول تشريعات لمكافحة الاتجار بالنفايات والجريمة المنظمة في الممارسة العملية. وقد تم الحرص على ضمان التمثيل الجغرافي العادل في الأمثلة التشريعية المحلية المقدمة ولإظهار تنوع التقاليد القانونية للدول.

الفصل الأول: اعتبارات عامة

سأتكلم هنا بتوسع أكثر وسأذكر بعض النقاط المهمة التي وردت في الفصل الأول من هذا الدليل لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالنفايات وهي الاعتبارات العامة. من ضمن الاعتبارات التي ينصح بها دليل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالنفايات أن على الدول الأخذ في الاعتبار عند سن التشريعات الوطنية بشأن الإتجار غير شرعي بالنفايات هي ملائمتها وموافقتها وعدم تعارضها للقوانين الدولية مثل قانون البيئة الدول (International environmental law) والتي تشتمل على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والبروتوكولات المصاحبة لها مثل اتفاقية بازل الدولية (The Basel Convention) بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة والتخلص منها عبر الحدود وهي الاتفاقية الدولية الرئيسية التي لها علاقة مباشرة بالاتجار بالنفايات الخطرة، وكذلك الأخذ في الاعتبار بالقانون الدولي لحقوق الإنسان (International human rights law) الإطار القانوني الدولي لمكافحة الجرائم الخطيرة (The international legal framework for combating serious crime).

اتفاقية بازل الدولية تم اعتمادها في 22 مارس 1989 ودخلت حيز التنفيذ في 5 مايو 1992، من ضمن اتفاقية بازل إجراء يُعرف باسم “الموافقة المسبقة عن علم” ، والذي يُطلب بموجبه من الأطراف حظر أو الامتناع عن السماح بتصدير النفايات الخطرة وغيرها من النفايات إلى دولة مستوردة إذا لم تكن الدولة المستوردة قد أعطت موافقتها كتابةً على الاستيراد المحدد ، حيث لم تحظر الدولة الأخيرة استيراد مثل هذه النفايات تمامًا. على الأطراف اتخاذ تدابير تشريعية مناسبة لمنع ومعاقبة الاتجار غير المشروع والتعاون معها تحقيقا لهذه الغاية . كما تلتزم الأطراف أيضا باتخاذ التدابير المناسبة لضمان تقليل توليد النفايات الخطرة وغيرها من النفايات في أراضيها إلى الحد الأدنى، ولضمان توافر مرافق التخلص الملائمة للإدارة السليمة بيئيا للنفايات الخطرة و النفايات الأخرى. يجب على الأطراف أن تضمن كذلك تقليل نقل النفايات الخطرة والنفايات الأخرى عبر الحدود إلى الحد الأدنى بما يتفق مع الإدارة السليمة والفعالة بيئياً لهذه النفايات وأن تلتزم بمنع تصدير أو استيراد النفايات الخطرة وغيرها من النفايات حيثما كان لديها سبب لذلك. يعتقد أنها لن تدار بطريقة سليمة بيئياً .

بالإضافة إلى اتفاقية بازل ، ينبغي للدول التي تشرع للتصدي للاتجار بالنفايات أن تأخذ في الحسبان الأحكام ذات الصلة في الاتفاقات الدولية التي تنظم أشكالاً معينة من النفايات ، فضلاً عن أي صكوك إقليمية قابلة للتطبيق تتعلق بالنفايات. تشمل الصكوك الإقليمية اتفاقية باماكو (The Bamako Convention) بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة إلى أفريقيا ومراقبة حركتها عبر الحدود وإدارتها داخل أفريقيا ، التي اعتمدها مجلس وزراء منظمة الاتحاد الأفريقي.

على المستوى الدولي ، هناك أيضًا العديد من الأدوات التي تنظم أشكالًا معينة من النفايات التي يجب على المشرعين أخذها في الاعتبار. وتشمل هذه اتفاقية روتردام (The Rotterdam Convention) بشأن إجراء الموافقة المسبقة عن علم على مواد كيميائية ومبيدات آفات خطرة معينة متداولة في التجارة الدولية ، واتفاقية ستوكهولم (The Stockholm Convention) بشأن الملوثات العضوية الثابتة ، واتفاقية ميناماتا (The Minamata Convention) بشأن الزئبق.

قراءة في كتاب" مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة" الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022
تعتبر أفريقيا من القارات التي تعاني من التجارة غير الشرعية للنفايات الخطرة وخاصة النفايات المشعة، لهذا تم وضعت أتفاقية  باماكو تخص الاقليم وهي بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة إلى أفريقيا ومراقبة حركتها عبر الحدود وإدارتها داخل أفريقيا ، التي اعتمدها مجلس وزراء منظمة الاتحاد الأفريقي.

الفصل الثاني: أحكام عامة

يعترف القانون البيئي الدولي (International Environmental Law) بعدد من المبادئ العامة. يحب الأخذ بها عند سن التشريعات، وهي عامة “بمعنى أنها قابلة للتطبيق على جميع أعضاء المجتمع الدولي عبر مجموعة الأنشطة التي ينفذونها أو يأذنون بها وفيما يتعلق بحماية جميع جوانب البيئة”. عدة مبادئ ذات أهمية خاصة لتطوير وتعديل تشريعات الاتجار بالنفايات. إنها مبدأ عدم الإضرار (No-Harm Principle)، ومبدأ العمل الوقائي (The Principle Of Preventive Action)، ومبدأ التحوط (The Precautionary Principle)، ومبدأ الملوث يدفع (The Polluter Pays Principle)، ومبدأ التعاون (The Principle Of Cooperation) ومبادئ الوصول إلى المعلومات (The Principles Of Access To Information)، والوصول إلى العدالة والمشاركة العامة (Access To Justice And Public Participation). كما تمت مناقشة مبدأين آخرين في الدليل بموجب القانون البيئي الدولي لهما صلة خاصة بإدارة النفايات: وهما التسلسل الهرمي لإدارة النفايات (The Waste Management Hierarchy) ومبدأ القرب (The Proximity Principle).

الفصل الثالث: الجرائم والمسؤولية

غالبًا ما ينطوي الاتجار بالنفايات على سلسلة من الجهات الفاعلة التي تمتد من منتجي النفايات وجامعيها وناقليها والوسطاء والتجار إلى شركات إعادة التدوير والتخلص منها. على طول هذه السلسلة ، قد يكون الفاعلون متورطين في أعمال إجرامية مختلفة. بالإضافة إلى الاتجار بالنفايات ، قد يكونون متورطين في وثائق الاحتيال المتعلقة بالنفايات ، والمشاركة في جماعة إجرامية منظمة ، وغسل الأموال ، والفساد ، وعرقلة العدالة والتهرب الضريبي.

الفصل الرابع: التحقيق

لا يمكن لجرائم الاتجار بالنفايات أن تكون بمثابة رادع فعال في غياب الإنفاذ. لمنع الاتجار بالنفايات ومكافحته بشكل فعال، من الضروري أن تنشئ الدول نظامًا فعالًا للتحقيق في جرائم الاتجار بالنفايات. وهذا يشمل، من بين أمور أخرى ، تزويد ضباط التحقيق بالصلاحيات اللازمة لأداء وظائفهم. يتناول هذا الفصل أربعة مواضيع تتعلق بالتحقيق في جرائم الاتجار بالنفايات: صلاحيات التحقيق العامة ، وأساليب التحقيق الخاصة ، والحجز والمصادرة ، وجمع الأدلة ومعالجتها والمقبولية.

ينبغي أن يتأكد واضعو التشريعات من أن المصطلحات المستخدمة في التشريع لمكافحة الاتجار بالنفايات واضحة ودقيقة ومتسقة. يجب توخي الحذر لتجنب الغموض الذي يمكن أن يحبط التنفيذ الفعال أو المقاضاة. كما ينبغي أن يأخذ واضعو التشريعات في الحسبان التشريعات المحلية الأخرى ذات الصلة لتجنب الثغرات والتناقضات.

الفصل الخامس: التعاون الدولي

يمثل الاتجار بالنفايات عبر الحدود بين الدول مصدر قلق عالمي. إن التعاون الدولي الفعال بين أجهزة الدولة ضروري لمنع ومكافحة هذا النوع من الجرائم. وهذا معترف به في المعاهدات الدولية مثل اتفاقية الجريمة المنظمة واتفاقية بازل. وعلاوة على ذلك ، يلاحظ في الفصل الأول من هذا الدليل أن مبدأ التعاون بين الدول هو أحد المبادئ الأساسية للقانون البيئي الدولي. يشير التعاون الدولي إلى تبادل المعلومات والموارد والأفراد وتقديم المساعدة لتحقيق الأهداف المشتركة. قد يحدث التعاون بين الدول بشكل رسمي أو غير رسمي. قد يقوم التعاون الرسمي على أساس اتفاقية الجريمة المنظمة ، أو اتفاقية بازل ، أو معاهدات أخرى متعددة الأطراف أو ثنائية ، أو المبادئ العامة للقانون الدولي ، مثل مبدأ المعاملة بالمثل. يشمل التعاون غير الرسمي عمومًا الاتصال المباشر بين الضابط أو الاتصال بين وكالة وأخرى عبر الحدود. لا يتم التعامل معها بشكل عام عن طريق التشريع ولكن قد تستند في بعض الأحيان إلى مذكرة تفاهم بين الدول المتعاونة أو وكالاتها. التعاون غير الرسمي معترف به صراحة في اتفاقية الجريمة المنظمة.

الفصل السادس: الملاحقة والعقوبات

إن التحقيق في جرائم الاتجار بالنفايات ليس سوى خطوة واحدة في عملية منع ومكافحة الاتجار بالنفايات ؛ الإجراءات الجنائية الفعالة مطلوبة أيضًا. يتناول هذا الفصل موضوعات تتعلق بجانبين من الإجراءات الجنائية: المقاضاة والعقوبات.

الفصل السابع: الحماية والمساعدة

عند تطوير وتعديل التشريعات لمنع الاتجار بالنفايات ومكافحته ، من الأهمية بمكان ألا يعالج المشرعون تجريم الاتجار بالنفايات والتحقيق فيه ومقاضاته فحسب ، بل أيضًا حماية الشهود والضحايا والأشخاص المتعاونين مع السلطة وتقديم المساعدة إلى الضحايا. هذا الفصل يتطرق إلى طرق وكيفية حماية الشهود والضحايا والأشخاص المتعاونين مع السلطات في كشف جرائم الاتجار بالنفايات.

حيث تتناول المواد من 24 إلى 26 من اتفاقية الجريمة المنظمة (The Organized Crime Convention)، من بين أمور أخرى ، حماية الشهود والضحايا والأشخاص المتعاونين مع السلطات. تنص الفقرة 1 من المادة 24 من اتفاقية الجريمة المنظمة على ما يلي: تتخذ كل دولة طرف التدابير المناسبة في حدود إمكانياتها لتوفير حماية فعالة من الانتقام أو التخويف المحتمل للشهود في الإجراءات الجنائية الذين يدلون بشهاداتهم بشأن الجرائم المشمولة بهذه الاتفاقية ، وحسب الاقتضاء ، لأقاربهم والأشخاص الآخرين المقربين منهم.

قراءة في كتاب" مكافحة الإتجار بالنفايات: دليل الممارسات التشريعية الجيدة" الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لسنة 2022
عادة ما يتم الاتجار بالنفايات من البلدان المتقدمة إلى أقل البلدان نموا ، مع التدفقات التجارية من الشمال العالمي (الاتحاد الأوروبي واليابان والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا) إلى الجنوب العالمي (أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية).

الفصل الثامن: التنسيق الوطني

إن التنسيق والتعاون الفعالين ضروريان للمؤسسات الوطنية لتفادي ازدواجية الجهود، ولتجنب التناقضات والتناقضات في المناهج ولضمان استفادة جميع المؤسسات من المعرفة والخبرة والموارد داخل كل مؤسسة. على سبيل المثال ، في حالة وجود عدة وكالات يمكن أن تكون مسؤولة عن التحقيق في الاتجار بالنفايات وما يتصل به من جرائم ، ينبغي للدول أن تضمن وجود تقسيم واضح ومناسب للمسؤوليات فيما بينها. يمكن ترتيب تقسيم المسؤوليات وفقًا لمرحلة التحقيق أو خطورة الجريمة أو التورط في جرائم أخرى معينة.

الغرض من هذا الدليل هو دعم الدول (واضعو السياسات والمشرعون وواضعو التشريعات) في سن أو تعزيز التشريعات المحلية لمنع ومكافحة الاتجار بالنفايات من خلال تنفيذ اتفاقية الجريمة المنظمة على وجه الخصوص. قانون يكون محكم وليس به تغاراث ينفد منها المجرمين وفي نفس الوقت يكون قانون متناغم مع الاتفاقيات والبروتكولات البيئية المعتمدة دوليا بمحاربة هذه الظاهرة الإجرامية السيئة.

وتحقيقا لهذه الغاية ، حدد الدليل مجموعة من القضايا التي سيتعين على الدول النظر فيها عند سن أو تعزيز مثل هذه التشريعات ، وقدم أحكامًا تشريعية نموذجية وأمثلة وطنية وإقليمية ذات صلة للنظر فيها أثناء تلك العملية.

وفي ختام، ومن هذا الموقع وكمهتم وناشط بيئي، أدعوا كل المشرعون وواضعو السياسيات والقوانين في الدول العربية للتحرك بسرعة لسد الثغرات في القوانين العربية فيما يخص الاتجار غير الشرعي بالنفايات الخطرة. ولماذا بالذات أحث المشرعون العرب؟ لأن الدول العربية تعتبر الأن من الجهات المفضلة للتخلص من النفايات الخطرة القادمة من الدول الغربية، فالدول العربية لها مواصفات ومزايا تجعلها هي الوجه الرئيسية التي تفضلها المنظمات الإجرامية المشتغلة في التجارة النفايات الخطرة. وذلك لعدة أسباب أهمها:

 (1) غالبية الدول العربية تعاني من اضطرابات سياسية وعسكرية وعدم استقرار أمني تجعلها سبب في وجود حكومات غير مستقرة أو ضعيفة جدا، مع تراخي القبضة الأمنية للدولة على حدودها البرية والبحرية، كما يحدث في ليبيا وتونس وسوريا والصومال واليمن ولبنان والعراق والسودان.

(2) أيضا سوء الأحوال الاقتصادية للمواطن العربي البسيط يجعله لقمة سائغة لتلك المنظمات الإجرامية فيتجه لها لكسب عيشه وتحسين من وضعه، فيكون معول هدم لبلده وهو لا يدري، ويمكن أن يستعمل في تمرير نفايات خطرة وهو لا يدري أو على حسن نيه.

(3)  العديد من الدول العربية لديها قوانين بيئية مرنة ومتراخية غير صارمة أو قديمة لا تتماشى مع ما يحدث في العالم، ولا يتم تحديث تلك القوانين بما يحدث في العالم فعلياً.

(4) غالبية الدول العربية تشتكي وتعاني من الفساد الإداري على أعلى مستوى في الدولة، مما يساعد المنظمات الاجرامية البيئية لعقد صفقات مالية وتمريرها بسهولة مع تغطية قانونية كما حدث في تونس 2021 وقصة استجلاب أكثر من 70 حاوية محملة بنفايات جائحة الكورونا من مستشفيات الإيطالية على أنها مواد صناعية، وكما حدث في لبنان سنة 1988 عندما استجلبت إحدى المليشيات اللبنانية 80 الف برميل نفايات خطرة في صفقة مشبوه مع شركة إيطالية سيئة السمعة، تلك النفايات وزعت على كامل لبنان وإلى حد الأن أثارها الضارة موجودة وقضيتها لا زالت في المحاكم.

(5) وأخيرا قرب المسافة بين الدول العربية والمصانع الكبرى التي تنتج كميات ضخمة من النفايات الخطرة. بموقع لمنظمة السلام الأخضر ذكر بأن المافيا البيئية الإيطالية قد قامت بإغراق أكثر من سيعون باخرة شحن محملة بالنفايات الخطرة في المياه الإقليمية الإيطالية خلال مدة لم تتجاوز عشرة سنوات، فماذا سيكون حال الشواطئ العربية للدول ذات الحكومات الضعيفة والتي ليست لها سيادة على مياهها الإقليمية لضعف الأجهزة البحرية الأمنية من غفر السواحل والقوات البحرية، شواطئ طويلة مثل الشاطئ الليبي والذي يصل إلى 2000 كيلومتر بدون حراسة وقريبة جدا من المصانع في الدول الغربية.

References:

Combating Waste Trafficking: A Guide To Good Legislative Practices. United Nations Office On Drugs And Crime. United Nations, Vienna 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المنشورات ذات الصلة

غسل حاويات النفايات الطبية القابلة لإعادة الاستخدام

غسل حاويات النفايات الطبية القابلة لإعادة الاستخدام

تعتبر حاويات نقل النفايات الطبية المعدية ذات الأحجام الكبيرة مع الغطاء بشتى الأنواع ذات العجلات …
اختتام ورشة تدريبية في إدارة النفايات الطبية للعاملين بالرعاية الصحية بمدينة الزنتان- ليبيا

اختتام ورشة تدريبية في إدارة النفايات الطبية للعاملين بالرعاية الصحية بمدينة الزنتان- ليبيا

اختتمت اليوم الثلاثاء بفندق هارون بمدينة طرابلس الورشة التدريبية في مجال إدارة النفايات الطبية (…
اليوم الختامي لورشة تدريب مكثفة حول إدارة النفايات الطبية للعاملين في الصحة بمدينة نالوت ، جبل نفوسة، غرب ليبيا.

اليوم الختامي لورشة تدريب مكثفة حول إدارة النفايات الطبية للعاملين في الصحة بمدينة نالوت ، جبل نفوسة، غرب ليبيا.

اكتملت يوم الثلاثاء (15 نوفمبر 2022) الورشة التدريبية والتي استمرت لمدة ثلاث أيام حول إدارة النف…


© جميع الحقوق محفوظة لموقع المخلفات الطبية.
بدعم من شركة العنكبوت الليبي.