إدارة النفايات الرعاية الصحيةالمخلفات الصيدلانية

التخلص السليم من المواد الخاضعة للرقابة

Proper Disposal of Controlled Substances

أهم هذف نسعى دائما إليه في الإدارة السليمة للمخلفات الطبية هو الحد من خطورة المواد المنتجة كمخلفات طبية من العناية بالمريض نفسه أو ناتجة من الأقسام الطبية التشخيصية في المستشفيات بقدر الأمكان، بحيث لا ينتج عنها أمراض أو أضرار تصيب العاملين أو الأفراد بالمجتمع المحيط. من ضمن هذه المخاطر هي الأدوية المنتهية الصلاحية أو المواد الصيدلانية المراد التخلص منها ومن هذه الأنواع نوع معين منها يعتبر خطير جدا وهي المواد التي نسميها المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances)، فماذا نعني بهذا المصطلح؟

ماذا نقصد بالمواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances)؟

المادة الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) هو مصطلح استعمل في غالبية دول العالم، وتعريفها كما جاء في عدة مراجع كالأتي: هي في عمومها أدوية أو مواد كيميائية يتم تصنيعها أو يتم تنظيم حيازتها أو استخدامها من قبل الحكومات فقط مثل العقاقير المستخدمة بشكل غير مشروع أو الأدوية ذات التأثيرات القوية في الوصفات الطبية التي يتم تحديدها كعقاقير خاضعة للمراقبة. أي بمعنى أخر هي المواد الصيدلانية التي لها تأثير قوي على الأنسان كالمخذر أو أدوية علاج الأمراض العصبية الشديدة التأثير على الأنسان، وهي أدوية يتم إعطائها للمريض تحت أشراف طبيب مختص وتخزينها يجب أن يتم بطرق آمنة وتحت حراسة ولا يمكن ترك صرفها كما يحدث في المستشفيات للأدوية الطبية الأخرى وذلك لأنها لها أضرار وتأثيرات قوية على صحة الأفراد إذا ماتم تعاطيها بكمية قليلة أو كثيرة.

ومع ذلك، ليست جميع المواد الخاضعة للرقابة هي مواد غير قانونية في جميع الظروف، كثير منها موصوف لعامة الناس وتباع من خلال الصيدليات والمستوصفات للعلاج الطبي المشروع، ولكن العبث بهذه المواد أو الأهمال في طرق التخلص منها قد يسبب مشاكل وأضرار للأخرين.

كيف يكون شكل المواد الخاضعة للرقابة في المستشفيات؟

مخلفات المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) تنتج عادة في المستشفيات على هيئة شكلين (1):
1. الأذوية المتبقية ويراد التخلص منها كمخلفات صيدلانية: وهي الأذوية المرفوضة والتي تشمل حبوب الادوية الباقية والغير مستعملة، أو حقن وريدية باقية أو سوائل تؤخذ عن طريق الفم أو بعض التحضيرات أو الخلطات والتي تحتوى من ضمن تركيبها على مواد خاضعة للرقابة.
2. الأذوية المنتهية الصلاحية: وهي المواد الخاضعة للرقابة والتي انتهت صلاحية استعمالها ويراد التخلص منها.
بصفة عامة، أن هذه المواد تنتج بكثرة ليس فقط في المستشفيات بل ايضا في المراكز البحثية وفي معامل الأبحاث في الجامعات وفي المجال الدراسات البشرية والبيطرية ايضا، لهذا فقد قامت العديد من الكليات في الجامعات بالدول الغربية بوضع برتوكول خاص للتعامل والتخلص من بقايا هذه المواد بطرق سليمة بغرض الحد من وصولها للبيئة وايضا منع وصول ايدي العابثين لها.

قوانين وطنية تنظم التعامل مع المواد الخاضعة للرقابة:

لأهمية وخطورة هذه المواد فقد قامت العديد من الدول بتنظيم التعامل مع المواد الصيدلانية الخاضعة للرقابة ووضعت قوانين ولوائح صارمة لها من حيث تحديد أنواعها بدقة وطرق صرفها للمرضى وجمعها للتخلص منها حتى أن بعض الدول سنت قوانين جنائية صارمة وعقوبات كبيرة لمن يحوز هذه المواد بطرق غير قانونية او يقوم بتصنيعها أو يقوم بالتجارة بها، عقوبات منها الغرامات المالية الكبيرة واحيانا أكثر من ذلك فقد تصل للإحتجاز والسجن لفترات زمنية طويلة. فسنت قوانين للجرائم المرتبطة بحيازة المواد الخاضعة للرقابة والتي يعاقب عليها قانون الأمن العام في حالة ضبطت في إحدى الحالات التالية:

1. في حالة ضبطت مواد خام في محاولة أشخاص غير مصرح لهم تصنيع المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances).
2. في حالة ضبطت هذه المواد عند التوزيع (استيراد أو تصدير أو حركة مرور).
3. الاستغناءعنها بنية التخلص منها بطرق سهلة ورخيصة قد تسبب أضرار بيئية للمجتمع.
4. تملك تلك المواد بنية تصنيع أو توزيع (استيراد أو تصدير أو حركة مرور) أو الاستغناء عنها.
5. محاولة أو التآمر للقيام بأي مما سبق من أعمال.
هذه القوانين والعقوبات وشدتها قد تختلف من دولة إلى أخرى ولكنها كلها تمنع منعاً باتاً التعامل مع هذه المواد إلا من قبل جهة حكومية مصرح لها حتى تحد من وصولها لعابثين الذين قد يتاجروا بها كعقاقير مخذرة وغيرها.

بروتوكولات جامعية للتعامل مع المواد الخاضعة للرقابة:

قامت عدة دول بوضع لوائح وإجراءات سلامة عند التعامل مع هذه المواد في المؤسسات التعليمية والمراكز البحثية من معامل وأقسام بالجامعات والتي تجرى الأبحاث المعملية بمواد تحتوي المواد الخاضعة للرقابة. فمثل هذه البرتوكولات كان الهذف منها تنظيم سير هذه المواد الخطيرة خلال استعمالها والى مرحلة التخلص النهائي منها. مثال لهذه اللوائح لائحة الإجراءات التي اصدرتها كلية الطب البيطري بمدينة أنتاريو الكندية سنة 2014 للعاملين لديها عند التعامل مع المواد الخاضعة للرقابة (2) الذي جاء فيه:

بروتوكول التعامل والتخلص من المواد الخاضعة للرقابة (Management and Disposal of Control Drugs):

1. يجب على جميع المعنيين بالتعامل مع هذه المواد تتبع البرتوكول الخاص بالحصول على المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) بحيت يتم تسجيل كل الطلبيات والفواتير والكميات الموردة للأقسام العلمية ويتم مقارنتها بالكميات المستلمة فعليا.
2. يجب ان يكون هناك سجل موحد فقط توثق به كل الكميات الموجودة من المواد الخاضعة للرقابة وحتى المركبات الأخرى التي تحتوي من ضمن تركيباتها المواد الخاضعة للرقابة في كل الأقسام.
3. يجب ان يتم التأكد من هذه السجلات والكميات الموجودة بها ومراجعتها والتأكد منها من فترة لفترة وبانتظام حتى يتم تتبع سير صرف وأستهلاك تلك المواد وأكتشاف حالات الفقد والسرقة بسرعة.
4. يجب التأكد بأن كل المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) مخزنة بطريقة آمنة.
5. يجب الحد من عملية وصول الأشخاص الأخرين للمواد الخاضعة للرقابة إلا للأشخاص المصرح لهم فقط بذلك.
6. التبليغ مباشرة في حالة فقد أو سرقة احدى المواد الخاضعة للرقابة للجهات المعنية او الشرطة.
7. يجب اخذ التصاريح الخاصة بخصوص التخلص النهائي من المواد الخاضعة للرقابة في حالة انتهاء صلاحية تلك المواد أو فسادها والغير مستعملة.
8. التخلص النهائي يجب ان يكون تحت المعايير البيئية السليمة الصارمة وتحت رعاية جهة فنية أمنية متخصصة بحيت لا تحدث اضرار للمجتمع والبيئة المحيطة ولا تتسرب هذه المواد لأيدي العابثين من خلال عملية التخلص.

تخصيص جسم إداري في الدولة لتعامل مع المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances):

بصفة عامة، ولخطورة هذه المواد فقد خصصت عدة دول إدارات خاصة لتعامل مع هذه المشكلة وأعطيت لها صلاحيات قانونية قوية، فمثلا في الولايات المتحدة الأمريكية خصصت وزارة العدل بالحكومة الأمريكية إدارة خاصة وهي إدارة مكافحة المخذرات (Drug Enforcement Administration) التي إوكلت لها كل المهام والجوانب التي تمس المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) والتي من ضمن مهامها إصدار القوانين واللوائح والإجراءات الخاصة للتعامل وأستعمال المواد الخاضعة للرقابة وحتى التخلص النهائي منها، وايضا متابعتها قانونيا وجنائياً في حالة حدوث إختراقات بحيث أعطيت لهذه الإدارة صفة الضبط القضائي وإمكانية إحالة المتهمين للقضاء للنظر في تجاوزاتهم. هذه الإدارة هي التي تقوم بتحدد الأنواع تلك المواد الخاضعة للرقابة (3) وهي التي تصدر شهائد والتصاريح التي تتيح للأشخاص قانوناً التعامل مع المواد الخاضعة للرقابة وهي الجسم الذي ينظم كل الأجراءات التي لها علاقة بالمواد الخاضعة للرقابة في الدولة.

الشكل: قائمة بالتسلسل الأبجدي للمواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) التابعة لإدارة مكافحة المخذرات الأمريكية، ويلاحظ الأسم العلمي للمادة والأسم الشائع والرقم المتسلسل الخاص بها في الأدارة.

“في احدى الرسومات الساخرة سأل الممرض الطبيب عن ما هو المقصود بالمواد الخاضعة للرقابة فأجابه الطبيب مبتسماً: ببساطة جدا… لو تعاطى شخص المواد الخاضعة للرقابة فسينتج عنه تصرفات غير خاضعة للرقابة!!!”

 

تجميع ونقل المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances):

قامت العديد من الدول بإصدار توصيات خاصة (4) في حالة تجميع ونقل هذه المواد من الصيدليات او التجمعات السكنية لغرض التخلص منها تحت أشراف الدولة، في حالة المراكز الدائمة أو المراكز الوقتية أو في حالة تجميع هذه المواد عبر منظومة البريد المركزي للدولة كالأتي:

التوصيات التي يجب إتخادها في حالة المراكز الدائمة لتجميع المواد الخاضعة للرقابة:

• يجب ان تكون خذمات تجميع هذه المواد من المواطنين بدون مقابل مادي حتى تشجع الجميع لتسليم ما لديهم من مواد خاضعة للرقابة.
• تكون أماكن التجميع جهات تستطيع التعامل مع هذه المواد وخطورتها مثل الصيدليات أو المحطات الخاصة التابعة لوحدة مكافحة المخذرات، أو الوكالات البيئية أو بعض جهات التي تجمع المواد الخطرة او النفايات الخطرة (Hazard Waste) بحيث تستطيع التعامل معها أو ربما حتى بعض المراكز الصحية المؤهلة لمثل هذا العمل.
• يجب أن يكون برنامج الجمع بالكامل قد تم الموافقة عليه مسبقاً من قبل الجهات الحكومية ذات العلاقة وكذلك أن يتم الموافقة عليه من قبل الجهات المسئولة عن نقل النفايات الطبية.
• يجب أن تجمع كل الأذوية سواء المصروفة بواسطة الوصفات الطبية أو الغير موصوفة وايضا الإبر والحقن على أن تكون نقطة التجميع مزودة بواسائل جمع النفايات الحادة مثل الحاويات البلاستيكية المقواة (Sharp Containers).
• تجمع المواد الخاضعة للرقابة فقط في حالة وجود منذوب أو موظف له صفة قانونية من الجهات المخولة بذلك لمراقبة عملية الجمع والنقل والتأكد من عدم وجود خروقات قانونية خلال العملية.
• عدم وجود نفايات أخرى مع الأدوية منتهية الصلاحية والتي يراد التخلص منها. يمكن تخزين المخلفات الصيدلانية في الموقع لمدة 90 يوما، ولكن بمجرد إزالة المواد من الحاوية، يجب أخذها للتخلص منها فورا.
• عملية النقل والتخلص يجب ان تكون آمنة جدا وتحت شروط سلامة وإجراءات أمنية جيدة.
• يجب أن تكون الحاويات التي تجمع فيها المواد الخاضعة للرقابة آمنة وتحتوي على نظام قفل تنائي (two- key system)، بحيت یمتلك ناقل النفایات أحد المفتاحین.
• يجب أن تكون البيانات عن المواد المراد جمعها ونقلها متاحة في مكان الجمع.

الشكل: صندوق حديدي بقفلين لجمع المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) حسب مواصفات إدارة مكافحة المخذرات الأمريكية، هذا الصندوق يوضع في المراكز المعتمدة لتجميع هذه المواد.

التوصيات التي يجب إتخادها في حالة أستحداث الدولة أماكن وقتية لتجميع المواد الخاضعة للرقابة:

نفس التوصيات المذكورة أعلاه باستثناء الحالات المشار إليها:
• الوصول إلى موقع التجميع يقتصر فقط على المنتجين لتلك النفايات.
• يجب أن تتم عملية الجمع في وجود صيدلي بغض النظر عن موقع التجميع.، فالصيدلي له إلمام بنوع الدواء وخطورته.
• وجود شخص مؤهل قانونياً لرقابة عملية جمع المواد الخاضعة للرقابة حتى لا يحدث تسرب لتلك المواد الى أيدي العابثين.
• يمكن تخزين النفايات التي تتم إزالتها من موقع التجميع في يوم الحدث بشكل آمن لمدة 90 يوما قبل التخلص منها.
• يجب توفر المعدات الخاصة لعملية التجميع تشمل قفازات لجميع الموظفين وأقنعة الوجه للبعض.

التوصيات التي يجب إتخادها في حالة إعادة وتجميع المواد الخاضعة للرقابة وأرسالها عبر البريد:

• استخدام المواقع المعتمدة من قبل الدولة لتعامل مع النفايات المعادة.
• يجب أن تكون مواقع التخلص من المواد الخاضعة للرقابة مصرح لها من قبل أجهزة الدولة ويجب أن تقدم معلومات عن الكميات المستلمة والكميات التي تم التخلص منها.
• استخدام مظاريف قابلة للتتبع، وختم ذاتي تكون مغلفة ومختومة مسبقا، يتم اعتمادها من قبل البريد المركزي وكذلك ناقل النفايات الصيدلانية.
• توزع المظاريف على الصيدليات، ومكاتب الأطباء، ومكاتب البريد بدون مقابل مادي حتى تشجع الجميع للتعاون.

التخلص النهائي السليم من المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances):

أهم جزء في التعامل مع المواد الخاضعة للرقابة هي عملية التخلص النهائي، فهذه العملية يجب أن توافق كل المعايير البيئية السليمة التي من شأنها القضاء النهائي على تأثيرات هذه المواد وعدم وصولها للبيئة المحيطة بنا وإلى مياهنا. في هذه الفقرة سنسرد التوصيات الخاصة بخصوص التخلص النهائي السليم من المواد الخاضعة للرقابة، هذه التوصيات جمعت من عدة مراجع للفائدة كالتالي:

• توصيات كتيب منظمة الصحة العالمية حول التخلص السليم من المخلفات الصيدلانية (5).
• توصيات قسم صحة البيئية والسلامة بجامعة كليفورنيا الأمريكية (1).
• توصيات برتوكول استعمال والتخلص من المواد الخاضعة للرقابة في الأبحاث جامعة ولاية كنساس الأمريكية (6).
• توصيات قسم الصحة البيئية والسلامة بجامعة كولارادو الأمريكية (7).

التوصيات:

1. يجب عدم التخلص من المواد الخاضعة للرقابة عبر صرفها إلى مياه الصرف الصحي أو برميها في أكياس القمامة العامة بأي حال من الأحوال.
2. يجب التخلص النهائي من المواد الخاضعة للراقبة تحت أشراف الدولة فقط مدعم بأشراف فني متخصص وصيدلي أو الشرطة وفقا للوائح الوطنية للدولة.
3. لا يجوز السماح بوصول هذه المواد إلى عامة الناس بأي حال من الأحوال بحيث يمكن لبعض الأفراد إساءة استعمالها.
4. يجب تخزينها في أماكن أمنة ودولايب مقفلة بعيدا عن الأدوية الأخرى إلى حين التخلص النهائي منها.
5. يجب جمعها وألتقاطها فقط من الجهات المصرح بها في الدولة للتعامل مع هذه الأنواع من النفايات الخطرة، وهذا الجسم هو الذي سيرتب نقلها إلى مواقع التخلص النهائي وهو الذي سيكون مسئول عن عمليات التخلص النهائي منها.
6. يجب التخلص منها نهائياً وجعلها غير صالحة بواسطة أحدى الطرق المعروفة علمياً كطريقة التغليف (Encapsulation) أو طريقة الخمول (Inertization).
7. يجب أن تعزل عن النفايات البلدية الأخرى سواء في المكبات أو في حالة نقلها لحرقها (Incinerated) بمحارق خاصة ذات درجات حرارة عالية جدا وتحت أشراف تقني مؤهل.
8. لا يسمح نهائياً بتفتيت المواد الخاضعة للرقابة، أو سحقها إلى مسحوق أو إذابتها في الماء للتخلص منها.
9. في حالة نقل المواد الخاضعة للرقابة من علبها الأصلية إلى علب جديدة أو في حالة إذابتها مع مركبات تانية يجب وضع العلامات الخاصة ومعلومات على العلب الجديدة تبين اسم المادة الخاضعة للرقابة ورقم التصنيع والتركيز النهائي وتاريخ انتهاء الصلاحية.
10. في حالة أن كانت العلب والحاويات المحتوية على مواد خاضعة للرقابة في المخزن متضررة ومكسورة وهناك خوف كبير من تسرباتها للبيئة المحيطة، يجب التخلص منها على الفور لمنع أنتشار ضررها، ويتم التخلص منها بوجود شهود وكتابة تقرير بالواقعة وتاريخها ويجب التخلص كذلك من الأذوات وخرق القماش التي استعملت لتنظيف التسربات بالطرق السليمة وتعتبر مخلفات خطرة ويجب التعامل معها على هذا النحو.
11. أما في حالة التخلص من قناني الزجاج الفارغة التي كانت محتوية على مواد خاضعة للرقابة، يجب تنظيفها وغسلها بالماء والتأكد من خلوها من بقايا وترسبات المواد الخاضعة للرقابة حينها يمكن التخلص منها عبر نفايات البلدية، أما بالنسبة للمياه التي استعملت في عملية التنظيف اذا كانت الترسبات كثيرة فتعتبر تلك المياه نفايات سائلة خطيرة (Hazard Waste Water) ويتم التعامل معها على هذا النحو، أم اذا كانت الترسبات قليلة فيمكن صرفها عبر مياه الصرف الصحي للشبكة العامة مع جريان الماء بكميات وافية.
12. يجب توثيق كل المعلومات التي لها علاقة بعملية التخلص النهائي من المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substance) بما فيها:
a. تاريخ أستلام تلك الكميات المراد التخلص منها وتاريخ التخلص النهائي.
b. حجم الكميات المراد التخلص منها.
c. وصف حالة تلك المواد هل هي مواد صافية او مختلطة أو مذابة مع مواد أخرى (Diluting/Combining).
d. تدوين أسم الشركة الناقلة لتلك المواد إلى موقع التخلص النهائي.
e. معلومات عن طريقة التي أتبعت في التخلص النهائي من تلك المواد والجهة التي قامت بذلك.
f. يجب حفظ الوثائق التي تم تسجيل كل المعلومات بها على الأقل لمدة خمسة سنوات.

التبليغ عن فقدان أو سرقة مواد خاضعة للرقابة:

نظراء للتأثيرات القوية لهذه المواد الصيدلانية كالمخذرات أصبح هناك أدمان كبير لدي البعض بها فيحدث أحيانا كثيرة سرقة بعض منها والغالبية من حوادث السرقة تحدث خلال تعامل طواقم التمريض وإعطائهم الدواء للمريض ففي إحصائية لمركز التحكم في الأمراض الأمريكي (CDC) ذكر فيها أنه قد سجلت أكثر من 14 الألف حالة جرعة مفرطة (Overdose) لأشخاص خلال سنة واحدة من مخذرات المسكنة الأفيوني اوبويدز (Opioids) بأجمالي 165 ألف حالة جرعة مفرطة سجلت فقط مابين سنة 1999- 2004. وغالبية هذه الأدوية المخذرة تمت سرقتها من المستشفيات من قبل طواقم التمريض، لهذا هناك تخوف كبير من العبث بمثل هذه المواد ووصولها لعناصر قد تتاجر بها (8).
في حالات أكتشاف فقدان كميات من المواد الخاضعة للرقابة من أماكن تخزينها أو الشك في حدوث سرقة يجب أتباع التالي:
1. يجب إبلاغ الشرطة فورا في حالة السرقة أو في حالة فقدان مواد خاضعة للرقابة من المكان الذي تعمل فيه وإبلاغ الجهات ذات العلاقة.
2. تعبئة تقرير خاص بحالة فقد أو سرقة مواد خاضعة للرقابة في نمودج معد مسبقاً (الشكل رقم 2: نمودج تبليغ عن سرقة من قبل وزارة الصحة الكندية) مع أرفاق شهادة الشهود واي معلومات لها علاقة بالحادث مرفقة بالتوقيعات.
3. توثيق حالة كسر أقفال أو كسر الحاويات المحتوية على مواد خاضعة للرقابة، مع ذكر الكميات التي فقدت وتاريخ حادثة الكسر وظروفها.

الشكل: نمودج التبليغ عن فقدان أو سرقة المواد الخاضعة للرقابة في وزارة الصحة الكندية.

الشكل: قائمة من إدارة مكافحة المخذرات الأمريكية لثلاثة عشرة دواء من المواد الخاضعة للرقابة (Controlled Substances) يمكن التخلص منها عبر تصريفها إلى شبكة مياه الصرف الصحي العامة.

في الختام، سعينا لوضع منظومة سليمة وصحيحة للتخلص السليم من المواد الخاضعة للرقابة ومن المخلفات الصيدلانية بصفة عامة من أدوية منتهية الصلاحية وأدوية مرفوضة وأذوية لم تعد تستعمل هي خذمة رائعة وجليلة نقدمها للبيئة المحيطة بنا وإلى أفراد المجتمع الذي نعيش فيه، فذلك بالتأكيد سيقلل من وصول هذه المواد الخطيرة للنظم الأيكوللوجية البيئية والحد من الضرر الذي سيلحق هذه النظم من أحياء برية وبحرية، وهذا يضمن لنا مياه نظيفة للأجيال القادمة وبيئة خالية من الملوثات الكيميائية الضارة، فقد توالت الدراسات والابحاث التي أثبتت بدون شك حجم الضرر الذي يحيط بيئتنا من هذه المواد التي لم نعد نستطيع العيش بدونها، فأحتياجنا اليومي زاد جدا من هذه المواد الخطيرة وحجم ما يتم صرفها للبيئة زاد كذلك.

ايضا وجود منظومة سليمة للتخلص من هذه المواد الخطيرة كفيل لمنع وصول هذه المواد لأيدي العابثين من متعاطي المخذرات والمروجين لها، والكل يعلم حجم التجارة العالمية والأرباح التي تجنيها أمبروطوريات الجريمة في العالم من وراء ترويج وبيع هذه المواد التي أصبحت من أكبر المشاكل التي تواجه المجتمعات العصرية في كل دول العالم سوء الدول المتقدمة والنامية.

 

References:

1- Controlled Substance Waste Management,  Disposal of Controlled Substances, Environment, Health and Safety, the University of California. USA (https://ehs.ucsf.edu), 2016,

2-  Professional Practice Standard, Management and Disposal of Controlled Drugs. The Collage of Veterinarians of Ontario, December 2014. Canada. www.cvo.org:

3- Controlled Substances: alphabetic order, Drug Enforcement Administration, USA, 5 May 2017.

4- Controlled Substances: Return and Disposal. The National Alliance for Model State Drug Law, 420 Park Street, Charlottesville, VA 22902.USA.

5- Guidelines for safe disposal of unwanted pharmaceuticals in and after emergencies, World Health Organization, March 1999

6- Use and Disposal of Controlled Substances Used for Research. October 2007.Kansas University,

Contact: Kelly Phillips, klp@ksu.edu

7- Disposal of Controlled Substances and other Pharmaceuticals. University of Colorado Boulder Department of Environmental Health and Safety,  ehs@colorado.eduو 12/ 2012

8- CDC, Drug Over Dose, at www.cdc.gov/drugoverdose/data/overdose.html.

Additional reading:

1- The United Kingdom Misuse of Drugs Act 1971.

2- Controlled substance, Wikipedia, the free encyclopedia.

3- The Controlled Substances Act of 1970, The Ministry of Justice, USA.

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق