المخلفات الكيميائية

الصابون والمنظفات

يرتبط استخدام الصابون والمنظفات بمفهوم النظافة وإزالة التلوث، وبالتالي بالابتعاد عن الأمراض ومسبباتها. حيث تستخدم هذه المواد في المنازل لعديد من الأغراض الصحية كما تستخدم وبكثرة داخل المستشفيات للمحافظة على مستوى النظافة والتعقيم المطلوبة في مثل هذه الأماكن.

خلال السنوات الماضية وبازدياد الوعي العالمي لأهمية هذه المواد ازدادت الكميات المنتجة على مستوى العالم من مواد التنظيف وتنوعت طرق تصنيعها مما سبب في وجود بعض من مواد الأساسية الداخلة في تصنيع المنظفات لها أضرار كبيرة بالنظم البيئية المحيطة، فظهرت عدة دراسات نوهت بخطورة هذه المواد على البيئة ومدى أمكانية استعمالها والكميات المسموح بها والتي لا تسبب أي أضرار لأفراد والمحيط.

لكل ما سبق سوف تعطي الأستاذة حنان علي بن الأشهر الباحثة في مركز بحوث الطاقات المتجددة وتحلية المياه نبذة مختصرة جدا عن الأثار البيئية للمنظفات في الفقرات التالية:

  • الفرق بين الصابون والمنظفات
  • كيف يمكن للمنظفات أن تلوث البيئة؟
  • تلوث المياه بالرغوة
  • ظاهرة الإخصاب العضوي الزائد
  • اللوائح والتشريعات الليبية للمحافظة على البيئة من المنظفات
  • العيوب الملاحظة في العديد من الدول النامية عند تعاملها مع مواد التنظيف
  • مركب يستخدم كمنظف (SLS)
  • الخلاصة

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق