المخلفات الصيدلانيةمخلفات العلاج الكيماوي

المخلفات الطبية الدوائية من الصيدلايات ومعامل تحضير الأدوية

المخلفات الصيدلانية هي أدوية لم تعد تستخدم لعدة أسباب منها:

  • أنتهاء صلاحية استخدامها.
  • أنتهاء الفترة الزمنية المسموح بها بعد فتح الدواء واستخدام جزاء منها.
  • أو في حالة منع استخدام الدواء لأسباب أخرى مثل طلب الشركة المصنعة إسترجاع الدواء لغرض وقائي.

تنقسم المخلفات الصيدلانية حسب خطورتها إلى ثلاث أنواع كالأتي:
  • النوع الأول (Pharmaceutical wastes: Class 1) : وهي الأدوية التي لا تشكل خطر عند جمعها وتخزينها بساحات المؤقتة وتشمل بعض أنواع من الشاي المختلط ببعض الأعشاب الطبية أو الأدوية السائلة الخاصة بالسعال وغيرها، وهذا النوع مصنف على أنه غير خطير ويمكن التعامل معه كالمخلفات القمامة المنزيلية.
  • النوع الثاني (Pharmaceutical wastes: Class 2): وهي المخلفات التي قد تسبب خطر إذا تعامل معها شخص غير مؤهل وهذا النوع مصنف على أنه خطير ويتم التعامل معه على هذا الأساس.
  • النوع الثالث (Pharmaceutical wastes: Class 3): وهي الأدوية المحتوية على المعادن الثقيلة والأدوية الغير المعرفة والمجهولة الهوية والمطهرات المحتوية على المعادن الثقيلة، وهذه الأنواع مصنفة على أنها خطيرة جدا وتحتاج إلى معاملة خاصة ويتم التعامل معها على هذا الأساس.
هناك بعض الملاحظات عن المخلفات الصيدلانية:

لتقليل من المخلفات الصيدلانية يجب مراجعة والكشف الدوري على الكميات الأدوية المخزنة عن تاريخ الصنع حتى لا تتراكم ويتم صرفها على أساس أول الدخول أول الخروج.

دراسة أحتمالية ترجيع الأدوية المنتهية الصلاحية للجهة الموردة أو المصنعة لكي يتم التخلص منها بمعرفتهم.

المخلفات الطبية المصنفة على أنها خطيرة يجب جمعها وتخزينها ومعالجتها منفصلة عن باقي المخلفات الطبية.

المخلفات الصيدلانية للأدوية المستعملة لعلاج الأورام من أشد المخلفات خطورة وتصنف لوحدها وليست مع الأنواع الثلاثة المذكورة سالفاً ولها إجراءاتها المخصصة لها.

المخلفات الصيدلانية من نوع الأدوية المستخدمة لعلاج الأورام (Cytotoxic pharmaceutical waste):

أزدادت كميات هذا النوع من المخلفات الخطيرة في العقود الأخيرة بسبب أزدياد استخدام الدواء من قبل المرضى وأزدياد تصنيعة من قبل الشركات. خطورة هذه الأدوية تأتي من مقدرتها على أحداث تشوهات وسرطانات وطفرات بالخلايا السليمة عند التعرض لها وتعتبر من أكثر المخاطر التي قد تسبب في تدمير النظم البيئية المحيطة من نباتات وحيوانات والأحياء البرية بشكل عام والإنسان ويجب أخذ كل احتياطات الآمنة والسلامة المهنية عند التعامل مع هذا النوع من المخلفات عند تحضيره وأعطاءه للمريض وعند جمعه ونقله والتخلص منه.

من أهم سبل السلامة والوقاية قبل التخلص من هذا النوع هي معالجته بمواد كيماوية وأحماض لتتم معادلته وأبطال مفعوله الضار، ولكل نوع من هذه الأدوية السامة هناك مركب كيماوي يمكن لنا به معالجته.

يجب وضع المخلفات الصيدلانية من هذا النوع في حاويات خاصة من البلاستيك الصلب عليها العلامات واللون متعارف عليه دولياً لهذ النوع ، تجمع وتنقل تحت أشراف شخص مؤهل يعرف كيف يتعامل معها وتفصل عن الأنواع الأخرى من المخلفات الصيدلانية.

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق