تعقيم المخلفات الطبية

عمليات التعقيم ضرورية لقتل الميكروبات المسببة للأمراض أو للحد من انتشارها، وتتم بواسطة استخدام طرق طبيعية كالحرارة وغيرها لها المقدرة على قتل الميكروبات بمختلف أنواعها من بكتيريا وفيروسات وفطريات وكذلك أطوارها المقاومة للعوامل البيئية مثل السبورات (الأبواغ). قابلية تأثر الميكروبات لعملية التعقيم تختلف باختلاف نوعها وكذلك الظروف البيئية أثناء عملية التعقيم.
تعقيم المخلفات الطبية

عمليات التعقيم ضرورية لقتل الميكروبات المسببة للأمراض أو للحد من انتشارها، وتتم بواسطة استخدام طرق طبيعية كالحرارة وغيرها لها المقدرة على قتل الميكروبات بمختلف أنواعها من بكتيريا وفيروسات وفطريات وكذلك أطوارها المقاومة للعوامل البيئية مثل السبورات (الأبواغ). قابلية تأثر الميكروبات لعملية التعقيم تختلف باختلاف نوعها وكذلك الظروف البيئية أثناء عملية التعقيم.
عملية التعقيم (Sterilization) وهي إزالة الميكروبات من الأدوات والأسطح أو المخلفات الطبية والتي يتوقع احتواها على مسببات المرض لجعلها غير قادرة نهائياً على التكاثر عند توفر الظروف المناسب لها. تنقسم طرق التعقيم إلى أنواع من أهمها الحرارة والتي تنقسم بدورها للتعقيم بالحرارة الجافة مثل الحرق، الهواء الساخن الجاف، اللهب والكي.

أما بالنسبة للحرارة الرطبة فهي أما عن طريق الغليان عند درجة 100 درجة مئوية وهي مفيدة مع بعض الميكروبات وغير ذات جدوى مع بعض الفيروسات كفيروسات التهب الكبد البائي وبعض البكتيريا ذات الأبواغ مثل بكتيريا الكلوسترديا المسببة لتسمم الغذائي.

أو عن طريق البخار الساخن تحت الضغط باستخدام جهاز الأوتوكليف، وأكثر المخلفات الطبية التي يجب علينا تعقيمها بهذه الطريقة قبل التخلص النهائي منها هي أطباق المزارع البكتيرية والتي تنتج بكميات كبيرة يوميا في معامل التحاليل الجرثومية بالمستشفيات (800 كجم/السنة من الأطباق البكتيرية نتجت كالمخلفات الطبية عن معمل التحاليل البكترولوجية بمستشفى بسعة سريرية تصل إلى 80 سرير فقط) ، المعروف على هذه الأطباق احتواها على كميات كبيرة مركزة من البكتريا الحية الممرضة والتي تم عزلها من عينات المرضى القادمة للمعمل كعينات البول والبراز والمسحات القطنية، هذه الأنواع بالذات من المخلفات الطبية يجب تعقيمها داخل المعمل قبل خروجها واختلاطها بالمخلفات الأخرى حتى لا تتوسع رقعة التلوث وحتى لا تنطلق بعض تلك الميكروبات للبيئة الخارجية وتصبح أكثر ضراوة بسبب احتمال حدوث طفرة في البيئة الخارجية، وتتم عملية تعقيم الأطباق بوضعها داخل أكياس بلاستيكية تتحمل حرارة الأوتوكليف لمدة زمنية قصيرة لا تتعدى 15 دقيقة بدرجة حرارة 121 درجة مئوية وهي كفيلة للتخلص من البكتيريا داخل الأطباق.

بواسطة الهواء الجاف الذي تزيد درجة حرارته عن 100 درجة مئوية أو بواسطة الحرارة الجافة داخل الأفران وهذه الطرق تستخدم عادة للمواد والأدوات الطبية ونادر ما تستخدم لعقيم المخلفات الطبية.

استخدام الأشعة فوق البنفسجية من الطرق الحديثة لتعقيم النفايات الطبية، من مزاياها تدمير الحمض النووي داخل الميكروبات المختلطة بالنفايات ولكن قد تكون غير فعالة في بعض الأحيان مع الفيروسات والتي تستعيد نشاطها عند دخولها الجسم مرة ثانية.

استخدام أيونات فائقة النشاط (أشعة جاما) للتدمير الميكروبات داخل النفايات، ولكن قد تكون غير فعالة في بعض البكتيريا التي لها أبواغ.

أو باستعمال أشعة الشمس في تدمير الميكروبات داخل النفايات وهذه الطريقة غير موثوق بها وغير فعالة في بعض الحالات.
يجب التأكد من فاعلية وقوة التعقيم في التخلص من الجراثيم بواسطة اختبارات ميكروبية تتم بوضع ميكروب خاص له مقدرة كبيرة على تحمل إجراءات التعقيم، ويوضع مختلط مع النفايات وبعد المعالجة يتم عزل الميكروب من النفايات والتأكد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المنشورات ذات الصلة

المخلفات الطبية وداء كروتزفيلد ياكوب وأمراض الأعتلال الدماغي

المخلفات الطبية وداء كروتزفيلد ياكوب وأمراض الأعتلال الدماغي

أثيرت في السنوات الماضية مخاوف كبيرة بشأن الحاجة إلى إجراءات معالجة خاصة للنفايات الطبية المتولدة…
أستجابة الدول لجائحة فيروس الكورونا المستجد كوفيد-19

أستجابة الدول لجائحة فيروس الكورونا المستجد كوفيد-19

كان لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 بتلك السرعة خلال سنة 2020 تأثير كبير على الحكومات…
المواد الكيميائية التي تهمنا في قطاع الصحة

المواد الكيميائية التي تهمنا في قطاع الصحة

تستخدم المواد الكيميائية على نطاق واسع في الحياة اليومية في غالبية الأنشطة الإنسانية، ولها أهمية …


© جميع الحقوق محفوظة لموقع المخلفات الطبية.
بدعم من شركة العنكبوت الليبي.