المخلفات الطبية الحادةدراسات

دراسات عن إصابات وخز الإبر والمواد الحادة في عمال النظافة بالمستشفيات

Studies of Sharps injuries in health care waste handlers

التعرض للمخلفات الطبية في المستشفيات والمرافق الصحية ينتج عنه جروح وأمراض معدية، لهذا يتم التنبيه دائما للعاملين في الصحة من طواقم تمريض وأطباء وفنيين وعاملين نظافة لتوخي أقصى درجات الحذر وعدم التعرض لما ينتجة المريض من نفايات وخاصة عبر الجروح أو الخدوش من أذوات المريض الحادة أو ملامسة أو أستنشاق أو التعرض للإنسكابات أو تناثر السوائل من المخلفات الطبية أو أي نفايات نتجت من العناية بالمريض أو لمست سوائل جسمه.

العاملين في قطاع الصحة في مجال النظافة والذين هم في أحتكاك مباشر مع المخلفات الطبية من جمع ونقل ومعالجة وتخلص هم أكثر عرضة للإصابات المعدية الناتجة من المخلفات الطبية وهم أكثر الأشخاص عرضة لحالات وخز وخدش وقطع الجلد بالإبر أو المشارط والأدوات الحادة الملوثة بسوائل المريض.

في هذه المقالة سنعرض بعض الدراسات التي ناقشت نقطة محددة وهي تعرض عمال النظافة بالمستشفيات لحوادث وخر وخدش الجلد بواسطة الأدوات الحادة التي ربما تكون ملوثة بدماء وسوائل جسم المريض، محاولة منهم فهم الطريقة والأسباب من وراء حدوث مثل هذه الحوادث والبحث عن أماكن وجود الخلل في إدارة المخلفات الطبية التي أذت لوجود مثل هذه الإصابات في العاملين بالنظافة في المستشفيات.

الدراسة الأول:

دراسة أثيوبية (Shiferaw Y,  2012) ذكرت بأن هناك من حالة واحدة إلى حالتين تعرض عمال نظافة بالمستشفيات إلى وخز الإبر بنسبة 42.1% وكذلك تعرض لدماء وسوائل جسم المرضى بنسبة 67.5%، كم وجدت الدراسة أن كل المجموعة التي تمت دراستها لم يتم تحصينهم ضد فيروس تليف الكبد البائي بسبب التكلفة المالية التي لا يستطيع هولاء العمال الفقراء تغطيتها وانعدام وجود برنامج تحصينات وتطعيمات لفيروسات الدم المجانية من قبل الدولة للمواطنين. ايضا أكدت الدراسة انه حوالي 50% من عمال النظافة لا يرتدون القفازات ولا ينتعلون الأحذية خلال أداء أعمالهم. كما اكد بأن معلوماتهم بسيطة جدا حول خطورة المرض المسبب بفيروسات تليف الكبد المعدية (Hepatitis) على الرغم من أن معظمهم على دراية جيدة بفيروس العوز المناعي (HIV) وخطورته. كما أكدت الدراسة أن مخاطر التعرض للدماء وسوائل جسم المريض ووخز الإبر عالي جدا في عمال النظافة بالمستشفيات ويجب على السلطات المحلية وضع برنامج سليم لإدارة المخلفات الطبية.

الدراسة الثانية:

الدراسة التانية (Blenkharn J, 2008) تطرقت لحوادث وخز الإبر في عمال النظافة بالمستشفى وحسبت معدل الإصابة فقد سجلت 40 حادثة جروح الإبر في المجموعة التي تمت دراستها بنسبة جروح حالة واحدة في 29000 ساعة عمل وكانت ستة حالات من الجروح بسبب إبر الحقن البارزة من صندوق التخلص من الحقن الممتليء (overfilled sharps boxes) أو الحاوية الغير مغلقة بأحكام، و34 حالة بسبب وجود الإبر أكياس القمامة البلاستيكية المخصصة للنفايات الطبية.

معظم حالات الجروح حدتث في الأصابع أو اليد (الشكل 1)، قد لاحظ الباحث أن معظم العمال لا يفضلون القفازات الثقيلة التي تتحمل وخز الإبر لأنها مزعجة في التعامل عند نقل النفايات فيلجأون للقفازات البلاستيكية الخفيفة والتي لا تصمد ضد وخز الإبر، ايضا من الضروري اجراء عمليات فصل المخلفات الخطرة عن لمخلفات االمنزلية فهذا الأجراء يساهم ويقلل من الإصابات بوخز الإبر، ومن الأخطاء الكبيرة والاهمال هو رمي الإبر والحقن في الأكياس البلاستيكية فمثل هذا التصرف هو السبب الرئيسي في إصابة العاملين بحالات وخز الإبر.

 

الدراسة الثالثة:

الدراسة الثالثة (Olaitan PB, 2012) شملت 43 عامل نظافة في مستشفى يتعاملون من المخلفات الطبية وكانت عبر المقابلات الشخصية معهم حيث طرحت عليهم أسئلة بخصوص هذه المهنة وهل تم تدريبهم على كيفية التعامل مع النفايات المستشفى سوء النفايات الخطيرة المعدية أو النفايات الحادة وأو النفايات الشبيه للنفايات المنزلية وايضا هل تم تعرضهم للإصابة بوخز الإبر والأدوات الحادة من خلال عملهم اليومي.

فكانت النتائج كالتالي: تمانية وعشرون عامل وعاملة (65.8%) قد تم تدريبهم على هذه الوظيفية قبل استلامهم للعمل بينما 14 عامل (32.5%) لم يتم تدريبهم نهائيا على هذه الوظيفة ولا يدرون حجم المخاطر التي يتعاملون معها. فقط 31 عامل (90.7%) يستعملون باستمرار القفازات قبل نقل وجمع النفايات الطبية. فقط ثلاثة من العمال (7.0%) قد أجرو تحاليل طبية للكشف عن فيروس تليف الكبد البائي (HBV) و 19 عامل (44.2%) اجرو إختبارات كشف عن فيروس العوز المناعي (HIV) بينما 10 عمال (23.3%) أجرو اختبارات عن ثلاث فيروسات (HBV, HCV, HIV).أما بخصوص تعرضهم للأصابة بوخز الإبر فكانت النتيجة 11 عامل (25.6%) قد تعرض لوخز الإبر وكانت الأصابع 7 (93%) أكثر مكان حدثت فيها حالات الوخز.

توصل الباحث في توصياته على أن التدريب وإعادة التدريب (Training and re-training) للعاملين في الصحة وبالأخص لعمال النظافة في المستشفى أمر مهم جدا ويجب تشجيع مثل هذه الممارسات في المستشفيات. ويجب أن يتم تحصين كل العاملين ضد فيروسات الدم قبل أستلام وظائفهم في المستشفى ويجب الكشف الصحي المستمر على العاملين بالنظافة عن الأمراض المعدية.

الشكل 1: الأماكن المعهودة في الجسم لحالات وخز الإبر والمواد الحادة في عمال النظافة بالمستشفيات، الأصابع واليدين وجوانب الساق ويحدث بسبب رفع الأكياس البلاستيكية المحتوية على لإبر بدون أغطية.

في سبيل المحافظة على سلامة العاملين في الصحة وبالأخص عمال النظافة أكذت كل الدراسات التي ذكرناها أنه من الضروري أنشاء إدارة سليمة للتعامل مع المخلفات الطبية والتي تشمل: 1- تطبيق نظام فرز المخلفات الطبية عن المنزلية، 2- وضع برنامج للتدريب المستمر الإجباري للعاملين عن كيفية التعامل مع المخلفات الطبية وخطورتها بصفة عامة مع التأكيد على كيفية التعامل الحذر مع دماء وسوائل المريض، 3- وضع برنامج وطني للتحصينات والتطعيمات لكل العاملين وخاصة لعمال النظافة، 4-وضع إجراءات صارمة وعقوبات لمن ساهم بأهماله في حالات الإصابة للعاملين الأخرين في المستشفيات كرمي الحقن والإبر في أكياس القمام البلاستيكية، 5- من الضروري الكشف وفحص العاملين في مجال النظافة عن الأمراض المعدية بشكل دوري ومستمر حتى يتم تفادي حدوث انتقال العدوى للأخرين ومعالجة المرض قبل استفحاله.

References:

Shiferaw Y, Abebe T and Mihret A. (2012). Sharps injuries and exposure to blood and bloodstained body fluids involving medical waste handlers. Waste Manag. Res. 2012 Dec;30(12):1299-305.

Blenkharn J and Odd C. (2008). Sharps injuries in healthcare waste handlers. Ann Occup Hyg. 2008 Jun;52(4):281-6.

Olaitan PB, Odu OO, Olaitan JO, Oseni OG.(2012). Sharp injuries among hospital waste handlers. Nig Q J Hosp Med. 2012 Apr-Jun;22(2):134-7.

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق