المخلفات الكيميائيةمعالجة النفايات الطبية

عوازل الأملغم

Amalgam separators

يقوم أطباء الأسنان خلال معالجتهم لحالات تسوس الأسنان للمرضى بوضع حشوات من مادة الأملغم بعد إزالة التسوس أو يقومون بحفر الأسنان المحشية سابقاً بالأملغم، فخلال كل هذه الإجراءات تنتج كمية من نفايات الأملغم مع اللعاب يقوم المريض ببصقها من فمه إلى حوض المضمضة المثبت بكرسي طبيب الأسنان، وقبل وصول تلك السوائل مع جزئيات الأملغم إلى الشبكة العامة للصرف الصحي تمر خلال وحدة مغلقة تسمى عازل الأملغم (Amalgam separator) الذي يقوم بدوره بحجز جزيئات الأملغم من مياه الصرف الصحي وجمعها لحين التخلص منها وبذلك تبقى مياه الصرف الصحي خالية من هذا العنصر الزئبق السام.

حشو الأسنان بمادة الأملغم.

معظم دول العالم المتقدم سنت لوائح وإجراءات صارمة بخصوص إجبار عيادات الأسنان على ضرورة تركيب وحدة لعزل الأملغم في كراسي أطباء الأسنان (Amalgam separators) لخطورة هذه المعدن حتى لا تصل لمياه الصرف الصحي في الشبكة العامة وبالتالي لمحطات معالجة المياه، ولكن لا زالت معظم دول العالم النامي تفتقد هذه التقنيات ولا توجد لديها لوائح وإجراءات تنظم طرق التخلص من الأملغم في عيادات الأسنان.

فما هو المقصود بعوازل الأملغم (Amalgam separators)

عازل الأملغم (Amalgam separators) هي وحدات مغلقة تركب في كرسي طبيب الأسنان مصممة لإزالة جزيئات النفايات الأملغم الناتجة من خلال علاج الأسنان من مياه الصرف الصحي قبل وصولها لشبكة الصرف الصحي العامة للبلدية. فبدون هذه الوحدات العازلة سيصل الأملغم المحتوى على نسبة 49% من معدن الزئبق إلى مياه الصرف الصحي ومنها إلى محطة معالجة مياه الصرف الصحي للبلدية وسيتحول بفعل الميكروبات الدقيقة إلى مركب ميثيل الزئبق (methyl mercury) شديد السمية فيصل للكائنات الحية في البيئة المحيطة فيتراكم في الخلايا والأنسجة مسبباً أضرار صحية للأفراد وأضرار جسيمة في النظم الأيوكولوجية.

المعادن التي تتركب منها مادة الأملغم وهي الزئبق والزنك والنحاس والقصدير والفضة.

بسبب خطورة هذا المعدن الثقيل وللضغوطات التي تواجه محطات معالجة مياه الصرف الصحي في البلديات للحد من تركيز عنصر الزئبق في النفايات السائلة فالعديد من الدول أشترطت على عيادات أطباء الأسنان ضرورة تركيب وحدات عزل الأملغم في كراسي طبيب الأسنان وذلك لأن هذه العيادات على الرغم من صغر حجمها وقلة نفاياتها الصلبة والسائلة فهي أكبر مصدر لتلوث البحيرات والمسطحات المائية بعنصر الزئبق. حاليا في العديد من الدول أصبح تركيب وحدات عزل الأملغم بكراسي طبيب الأسنان إجباري ويتعرض المخالف لذلك للمسائلة القانونية.

على الرغم من صغر عيادات أطباء الأسنان  وقلة نفاياتها الصلبة والسائلة فهي أكبر مصدر لتلوث البحيرات والمسطحات المائية بعنصر الزئبق كما ورد في بعض الدراسات.

تشتغل عوازل الأملغم حسب نوعياتها والشركات المصنعة لها من خلال الترسيب (sedimentation) أو الترشيح (filtration) أو الطرد المركزي (centrifugation) أو مزيج بين هذه التقنيات، وقد تستخدم بعض العوازل أيضا تكنولوجيا التبادل الأيوني (ion exchange) لإزالة الزئبق من مياه الصرف الصحي.

 

 

 

في أحدى السنوات عند زيارتي لمعرض الصحي الدولي لشركات المعدات الطبية الليبية والأجنبية بمعرض طرابلس الدولي دخلت جناح إحدى الشركات الرئيسية الموردة لكراسي أطباء الأسنان إلى ليبيا فسألت عن الكراسي هل هي مزودة بعوازل الأملغم؟ فضحك مندوب الشركة وقال لي أن هذه هي المرة الأولي خلال عدة سنوات نقوم بعرض أجهزتنا يأتي زائر لمعارضنا ويسأل عن عوازل الأملغم…!!!، كان متعجب جدا من السؤال وقال لي بأن الأطباء الأسنان لديكم لا يهتمون بهذه النقطة نهائيا لأن الدولة نفسها ليست لديها لوائح تجبرهم على تركيب عوازل الأملغم، حتى أن معظمهم لا يعرفون شيء بخصوص هذه التقنية وفائدتها للبيئة.

اللائحة القانونية لوكالة حماية البيئة الأمريكية بخصوص عوازل الأملغم

أصدرت وكالة حماية البيئة الأمريكية اللائحة القانونية النهائية والتي تأتي تحت القانون الأمريكي للمياه النظيفة (a final rule under the Clean Water Act) الخاصة بالتحكم في تصريف الزئبق والمعادن الأخرى التي تدخل إلى مجرى النفايات (السائلة أو الصلبة) من عيادات طب الأسنان، حيث يتم بموجب هذه اللائحة تنظيم كيفية التعامل مع الأملغم في عيادات طب الأسنان من حيث وضع وإزالة وحدات عزل الأملغم وطرق التخلص منها. هذه اللائحة نشرت في 14 يوليو 2017 ومن المرجح أن يكون تاريخ الامتثال لمعظم أطباء الأسنان هو يوليو 2020، بعد ثلاث سنوات من تاريخ النفاذ. وبموجب هذه اللائحة تخضع عيادات أطباء الأسنان والتي تتعامل بالأملغم إلى نقطتين مهمتين 1) مسئوليتهم الكاملة في جمع وإعادة تدوير بقايا الأملغم، 2) ومسئوليتهم الكاملة في تنظيف أحواض المضمضة بدون أستعمال الكلور لمنع إنطلاق الزئبق. وتتضمن اللائحة أيضا شروط حول نوع عوازل الأملغم الجيدة وأن تكون متوافقة مع المواصفات القياسية الأمريكية أو مقاييس أتحاد أطباء الأسنان الأمريكي رقم 108 لعوازل الأملغم أو حسب المواصفات الأيزو العالمية رقم 11143 (2008) وكلها مواصفات قياسية لأنواع عوازل الأملغم حتى تتحقق كفاءة إزالة تصل إلى 95% على الأقل. وعلى العيادات التي لديها وحدات عزل الأملغم مركبة في أجهزتهم من قبل ضروري أستبدال المعدات في غضون 10 سنوات من تاريخ سريان اللائحة القانونية الجديدة بمعدات التي تلبي المعيار الجديد. بالإضافة إلى ذلك، هناك متطلبات الإبلاغ. ويجب على جميع العيادات أن تقدم إلى السلطات المحلية تقريرا عن الامتثال وأن تتوفر لها سجلات للصيانة والتفتيش الدوري.

حسب إحصائيات وكالة حماية البيئة يوجد في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 103 ألف عيادة أسنان تستعمل في مادة الأملغم وغالبية مياه الصرف الصحي لهذه العيادات تصل الى محطات المعالجة وقد قدرت كمية الزئبق التي تطلقها هذه العيادات تقريباً 5.1 طن من الزئبق كل سنة وحوالي 5.3 طن من المعادن الأخري في الأملغم تذهب كلها إلى محطات معالجة مياه الصرف الصحي وغالبية الزئبق والمعادن الأخرى يصل في النهاية للبيئة المحيطة.

اختيار وصيانة عوازل الأملغم

اختيار عوازل الأملغم الجيدة يعتمد على عدد من العوامل مثل:

  1. عدد العمليات العزل التي تقوم بها الوحدة.
  2. توافق نوع وحدات العزل مع نوعية الكراسي طبيب الأسنان المعتمدة بالعيادة.
  3. سهولة التشغيل والصيانة والأستبدال وعدد مرات تغير الوحدة.
  4. أيضا هل التخلص من النفايات الأملغم من ضمن عقد الشراء مع البائع
  5. أيضا التكلفة المالية لوحدة العزل تعتبر من الأعتبارات الرئيسية حيث تتراوح أسعار وحدات عوازل الأملغم من 300 إلى أكثر من 2000 دولار وهذا يعتمد على التركيب والصيانة وغيرها.

 

أهم الاشتراطات التي يجب أن تتوفر في العوازل الأملغم المناسبة قبل الشراء

  • يجب أن تكون فعالة، وهذا يعني أن الشركة يجب أن تكون قادرة على إثبات أنه يمكن لوحداتها أن تزيل الأملغم من مياه الصرف الصحي، بغض النظر عن حجم الجسيمات على أن تصل نسبة العزل إلى 95%.
  • يجب أن يكون التصميم بسيط وغير معقد حتى تكون فرصة الأخطاء عند التعامل معها قليلة.
  • يجب أن تكون بها قوة شفط جيدة.
  • يجب أن تعمل بهدوء.
  • يجب أن يأتي معها آلية تحمي من حالات الانسكابات أو الأنسدادات.
  • يجب أن تركب بأنبوب الصرف المركزي بكرسي طبيب الأسنان حتى يمر مجمل مياه الصرف الصحي قبل تصريفه للشبكة الرئيسية.
  • يجب أن تكون الأسعار معقولة، ومن الممكن الحصول على معلومات من الشركات الموردة عن التكلفة الأجمالية لجميع الخدمات.
  • يفضل الوحدات التي تكون أقل من حيث تعامل العاملين معها يدوياً مثل التعامل مع الفلاتر وتغييرها.
  • يجب إعادة تدوير الأملغم الذي تم التقاطه، تأكد من الترتيبات التي تقوم بها الشركة لأعادة التدوير الأملغم المعزول من عيادتك بتزويدك بالمعلومات المناسبة.
  • يجب التأكد بأن وحدة عازل الأملغم مطابقة للمعيار الرسمي رقم ISO 11143 الذي نشر في 12/1/99 وهو بعتبر المعيار العالمي لوحدات عزل الأملغم.
العديد من الدول أشترطت على عيادات أطباء الأسنان ضرورة تركيب وحدات عزل الأملغم في كراسي الأسنان.
العديد من الشركات تصنع وحدات الأملغم، حيث تختلف الوحدات من حيث الحجم وطريقة العزل والأسعار وغيرها.

في الختام، بسبب خطورة الكبيرة لهذه المادة الكيميائية (الأملغم) وأحتوائها على عناصر معادن ثقيلة من ضمنها عنصر الزئبق فأن معظم دول العالم المتقدم سنت لها قوانين ولوائح صارمة في سبيل الحد أو التقليل من خطورتها على البيئة والأفراد.

العديد من الدول أنتبهت لخطورة هذه المادة ومنعت حتى تداولها ولكن لا زالت بعض الدول وحتى المتقدمة منها تستعمله في حشو الأسنان، المعروف أن لهذا المركب مزايا كبيرة منها أنه سهل التعامل معه وتشكيله من قبل طبيب الأسنان ويتحمل الطحن والأحتكاك الأسنان المستمر ورخص ثمنه ولكن خطورة محتوياته كالزئبق وتحوله إلى مركبات أكثر سمية جعلت الجميع يحاول التوجه للطرق أخرى أكثر أمنا، او يحاولون منع وصوله إلى البيئة المحيطة.

المراجع:
  • Amalgam Separators and Waste Best Management, American Dental Association, (https://www.ada.org/en/member-center/oral-health-topics/amalgam-separators)
  • EPA reinstates final rule on amalgam separators, American Dental Association, June 12, 2017, https://www.ada.org/en/publications/ada-news/2017-archive/june/epa-reinstates-final-rule-on-amalgam-separators
مواضيع ذات علاقة:
  1.      المخلفات الطبية والكيميائية بعيادات الأسنان
  2.       اتفاقية ميناماتا الدولية وملاغم الأسنان
الوسوم

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق