التشريعات البيئيةالمخلفات الكيميائية

عيادات أطباء الأسنان وعمليات السباكة والمشرع البيئي

Dental clinics, plumbing and environmental legislator

خلال العقدين الماضيين أنتبهت الهئيات والوزارات البيئية في معظم دول العالم حول خطورة مياه الصرف الصحي الناتجة من عيادات أطباء الأسنان، الأمر الذي جعلهم يسنون قوانين ولوائح صارمة للحد والتقليل من تلك الخطورة.

بصفة عامة، عندما يتكلم البيئيين عن خطورة مياه الصرف الصحي لعيادات أطباء الأسنان وتأثيرها الضار في البيئة فأنهم سيتكلمون عن التلوث بالزئبق الناتج من حشوات الأملغم والذي لا يزال يستعمل بكثرة حتى يومنا في معظم دول العالم.

على الرغم من أن حجم الكميات المنتجة من مياه الصرف الصحي في عيادات الأسنان تعتبر قليلة لكن خطورتها كبيرة جدا، فتلوث مياه الصرف الصحي للشبكة العامة بالزئبق من مياه الصرف الصحي للعيادات الأسنان وبالتالي وصولها إلى محطات المعالجة ومنها إلى البيئة المائية من أنهار وبحيرات وبحار يسبب في حدوث أضرار صحية  وبيئية كبيرة في الأحياء البرية والبحرية.

لهذا قام المشرع البيئي في العديد من الدول بوضع لوائح وإجراءات قانونية إجبارية بضرورة تركيب عوازل الأملغم في كراسي أطباء الأسنان وهي وحدات خارجية تركب في أسفل الكرسي لعزل وفصل الأملغم الناتج من طبيب الأسنان عند تركيب الحشوات في فجوات الأسنان قبل وصول هذه الجزئيات والترسبات لشبكة الصرف الصحي العام للبلدية.

من ضمن الأشياء التي ركز عليها المشرع البيئي فيما يخص التقليل من التلوث بالزئبق في عيادات الأسنان هي إجبار ملاك العيادات على أخذ كل الاحتياطات عند سباكة (صيانة أو أستبدال) أنابيب ومواسير الصرف الصحي القديمة بالعيادات وذلك بسبب حجم الخطورة التي تأتي من تلك المواسير. ففي عيادات الأسنان وبسبب وجود الكثير من نفايات جزئيات الأملغم الثقيلة خلال العمل مع المريض تترسب في الأنابيب والمواسير الصرف الصحي مع الوقت وخاصة في المواسير الأفقية الطويلة وفي أماكن معينة بالأنابيب المنخفضة وفي منحنيات تجميع الشوائب (P-traps) المعمولة لعزل الأوساخ والجزئيات الكبيرة في المواسير.

نفايات جزئيات الأملغم الثقيلة تترسب في مواسير الصرف الصحي الأفقية ومنحنيات تجميع الشوائب (P-traps) المعمولة لعزل الأوساخ والجزئيات الكبيرة في المواسير، فتصبح مصدر مستمر للتلوث بالزئبق.

لا توجد معلومات علمية واضحة عن كميات نفايات جزئيات الأملغم التي يمكن ان تترسب في المواسير الصرف الصحي بالعيادات، ولكن الشيء المسلم به أن مواسير الصرف الصحي في عيادات الأسنان بها ترسبات كثيرة من الأملغم المتراكمة مع مرور الزمن، وهذه الترسبات في وجود ميكروبات دقيقة تتحول إلى مصدر دائم لأنبعاث عنصر الزئبق السام (ميثيل الزئبق)، ومع أنتشار عدد العيادات في المدينة فسيكون حجم التلوث الدائم كبير جدا وهذا يشكل خطرا على البيئة أو للأفراد. هذا المركب الكيميائي له خاصية التراكم في أنسجة وخلايا الجسم مسبب أمراض كثيرة في الإنسان والأحياء البرية والبحرية.

لهذا نبه المشرع البيئي إلى ضرورة أخذ بالاحتياطات القصوى عندما تتم عملية السباكة أو صيانة مواسير الصرف الصحي في عيادات الأسنان بهدف تقليل إنبعاثات الزئبق  في الحالات التالية: 1) عندما تتم عملية السباكة في المناطق بالمواسير التي قد يكون بها نفايات الأملغم أو قربها، 2) أو خلال عمليات التجديد الرئيسية للمواسير، 3) أو خلال أعمال الهدم، 4) أو خلال عمليات تنظيف المواسير.

حتى الأن لا توجد معلومات علمية واضحة عن كميات نفايات الأملغم التي يمكن ان تترسب في المواسير الصرف الصحي في عيادات أطباء الأسنان،

كما أن المشرع البيئي أقترح أيضا العديد من النقاط على أطباء الأسنان الأخذ بها في حالات إجراء عمليات السباكة تلك، مثل أستئجار سباك مرخص لهذا العمل أو إبرام أتفاق وعقد بين السباك والعيادة فيها كل تلك الأشتراطات أو في حالة هدم المبنى بالأتفاق مع المقاول بخصوص المواسير ونقلها بحيث يمنع أي ترسبات تخرج منها أو إنبعاثات أبخرة الزئبق السامة منها خلال أستعمال الشعلة (اللحام) فقد تؤدي الحرارة الزائدة إلى تبخر الزئبق في الأملغم بالمواسير. ايضا توصيات المشرع البيئي حتى بخصوص وضع حاوية تحت منطقة العمل لجمع نفايات الهدم وخاصة نفايات سباكة المواسير الصرف الصحي والحذر عند جمعها للحد من انتشار الملوثات بالمنطقة المحيطة، كما فرض المشرع البيئي على العمال في السباكة أو الهدم ضرورة استخدام الاحتياطات القياسية من ارتداء القفازات والنظارات الواقية والكممات فقد تؤدي أنشطة الهدم أو قطع أنابيب الصرف الصحي ألى إنبعاث أبخرة سامة من المواسير.

أنتبهت هئيات ووزارات البيئة في معظم دول العالم حول خطورة مياه الصرف الصحي الناتجة من عيادات أطباء الأسنان، الأمر الذي جعلهم يسنون قوانين ولوائح صارمة للحد والتقليل من تلك الخطورة.

كما طلب المشرع البيئي من العيادات ضرورة التأكد من أن المقاول يعمل مع شركة معالجة أو التخلص من النفايات الخطرة تكون معتمدة ذات سمعة جيدة ومرخص لها للتعامل من نفايات الأملغم، كما أشترط أيضا بأن يقوم المقاول بوضع قائمة بها وصف دقيق وكامل للمواد التي جمعها المقاول لشركة التخلص من النفايات الخطرة.

كم ذكر المشرع بعض الخطوات الإضافية التي يمكن ان تقلل إلى أدنى حد من تراكم الأملغم في المواسير الصرف الصحي للعيادات منذ البداية في بناء شبكة الصرف الصحي للعيادة مثل أنشاء شبكة سهلة الوصول إلى كل الأنابيب وأماكن تجميع الرواسب والتقليل من المساحات الأفقية للمواسير والتي يحتمل ان تترسب بها جزئيات الأملغم وتركيب الفلاتر ومنحنيات عزل الشوائب المناسبة، كما يوصي المشرع البيئي لعزل المواسير التي تستقبل مياه الصرف الصحي مع الأملغم عن الأخرى والتي لا تستقبل الأملغم إلى الحد الممكن عملياً.

أجبر المشرع البيئي ملاك عيادات الأسنان على أخذ كل الاحتياطات عند سباكة أنابيب ومواسير الصرف الصحي القديمة بالعيادات وذلك بسبب حجم الخطورة التي من الممكن أن تأتي من تلك المواسير.

ما قمت بسرده فوق هي الأشتراطات التي يطلبها المشرع البيئي في العديد من الدول المتقدمة من عيادات الأسنان عندما يريدون إجراء أعمال سباكة، لأنهم قد أنتبهو لهذه المشكلة ومدى أضرارها على البيئة والأفراد في محاولة منهم للحد أو التقليل من وصول ملوثات الزئبق للبيئة المحيطة، فسنت القوانين واللوائح وطبقت العقوبات للمخلين بها.

ولكن الحال تختلف كثيرا في العديد من دول العالم الثالث فهم يفتقدون لمثل هذه اللوائح حتى أنهم لا يشترطون أبسط الأحتياطات التي يجب أتخاذها مثل تركيب عوازل فصل الأملغم في كراسي الأسنان، بل أنهم لا يعتقدون بوجود مشكلة في ذلك نهائياً. فلا أعتقد أنهم سيفكرون بأي حال من الأحوال بعمليات السباكة في عيادات الأسنان وتأثيراتها في البيئة، فهذا الأمر بعيد جدا عن تفكيرهم.

References:

The Environmentally Responsible Dental Office: A Guide to Proper Waste Management in Dental Offices. Northeast Natural Resource Center of the National Wildlife Federation and The Vermont State Dental Society, June 1999

American Dental Association. (2005).  Guidelines on Amalgam Accumulations in Dental Office Plumbing. www.ada.org.

United State, Environmental Protection Agency, EPA, Dental Effluent Guidelines (https://www.epa.gov/eg/dental-effluent-guidelines)

الوسوم

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق