أحداثمنوعات

فيروسات الخفافيش

Bat-borne viruses

سمعنا كثيراً خلال العقود الماضية عن الخفافيش وعلاقتها ببعض الفيروسات الفتاكة (Bat-borne viruses) التي تصيب الإنسان وسببت في حدوث أمراض وأوبئة وجائحات عالمية نتج عنها أعداد كبيرة من الإصابات والوفيات وخسائر مالية كبيرة أنفقت في مكافحة ومحاربة المراض.

أهتم العلماء لخطورة الخفافيش وما تحمله في جسمها من فيروسات ودرسوا الأمراض القادرة على التسبب بها سوء في الحيوانات المحيطة بالإنسان أو في الإنسان نفسه. ولأهمية هذا الموضوع أجريت العديد من الدراسات العلمية على الخفافيش وما تحمله من فيروسات أكثر من أي نوع ثاني من الثدييات.

تعتبر الخفافيش المخزن الرئيسي للعديد من الفيروسات الممرضة

حسب دراسة مرجعية اجريت  سنة 2015، بأنه ومند سنة 1999 حتى سنة 2013 قد اجريت في العالم ما بين 300-1200 دراسة علمية وبحث كل سنة على فيروسات الخفافيش وهذا يعتبر رقم كبير من الدراسات في نوع واحد من الثدييات. فالخفافيش مصدر مهم للفيروسات الحيوانية المشتركة ذات المنشأ الحيواني (Zoonotic Viruses) مع الإنسان أكثر من ما تحتويه الثدييات الأخرى.

الخفافيش (Bats)، كائنات طائرة اقترنت في الأدب العالمي مند القدم بالرعب والقتل ومصاصي الدماء وبالليالي المظلمة الموحشة والأطلال والبيوت القديمة المهجورة وبالكهوف المعزولة. ربما هذه السمعة السيئة التي ارتبطت بها ترجع لأنه حيوان طائر ليلي يتحرك فقط خلال الليل ويبقى خامداً في النهار ولأنه يعيش بعيدا عن الأماكن المعمورة ويفضل الكهوف البعيدة أو البيوت القديمة المهجورة أو لأن بعض الأنواع منها تعيش على عادة مص دماء الحيوانات (The Blood-Feeding Habit). الخفافيش(The Chiroptera Order) من الثدييات وهي الوحيدة التي تستطيع الطيران وتمثل 20% من أجمالي  أنواع الثدييات المعروفة، ويوجد منها حوالي 1200 نوع حول العالم.

الفيروسات الموجودة في الخفافيش بشكل طبيعي كثيرة جدا، إحدى الدراسات ذكرت أن الخفافيش تحتوي على أكثر من 60 نوعاً من الفيروسات. فالخفافيش تستطيع احتمال وجود الفيروسات في جسدها (Tolerant Of Viruses) ولا تسبب لها أضرار مقارنة بالثدييات الأخرى.  خفاش واحد يستطيع أن يعيل عدة أنواع من الفيروسات داخل جسمه بدون أن يمرض، إلا أن بعض الفيروسات قد تستطيع أن تسبب له أمراض مثل فيروس داء الكلب (Rabies Virus).

غالبية الفيروسات في الخفافيش من الفيروسات التي تحتوي الحمض النووي (RNA) وهي فيروسات لها قابلية أكثر في حدوث طفرات جينية قد تجعله أكثر تحملاً وفتك وسرعة في الانتقال بين الحيوانات أو الإنسان. كما تحتوي الخفافيش أيضا على الفيروسات المحتوية الحمض النووي (DNA).

بعض العلماء ذكروا بأن أجهزة المناعة في الخفافيش هي التي ساعدته في التأقلم مع تنوع الفيروسات في جسمه. حتى أن بعض الدراسات أكدت افتقاد جسم الخفاش لمسببات حدوث الالتهابات وهي الاستجابة المناعية التي تحدث طبيعياً في الثدييات  نتيجة غزو الفيروسات للجسم.

أهم الفيروسات المميتة التي تستطيع إصابة الإنسان وتعتبر الخفافيش الخازن الرئيسي لها

سأذكر هنا بعض من تلك الفيروسات التي كان الخفافيش الخازن الرئيسي لها وقد انتقلت إلى الإنسان عبر حيوانات برية أخرى نتجت عنها حدوث أمراض وأوبئة وأضرار صحية كبيرة في مختلف دول العالم خلال العقدين الماضيين:

  1. تعتبر الخفافيش المصدر الرئيسي لفيروس مرض المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة- السارس (SARS-Cov) من عائلة (Coronaviridae)، وهو مرض تنفسي خطير ضرب 26 دولة في العالم سنة 2003 بعد انتقاله من القطط البرية (Civet Cats) إلى الإنسان وكانت معدلات الوفيات منه 10% من أجمالي المصابين.
  2.  الخفافيش المصدر الرئيسي لفيروس مرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-Cov) من عائلة (Coronaviridae)،  الذي انتشر في 27 دولة من دول العالم في سنة 2012 انتقل من الجمال (العائل الوسيط) ومنها إلى الإنسان وكانت معدلات الوفيات به قد وصلت إلى 34% من أعداد المصابين.
  3. في 2014، حدث وباء مرض فيروس الإيبولا الخطير في دول غرب أفريقيا وكان المصدر الرئيسي للفيروس الإيبولا (Ebola virus) من عائلة (Filoviridae)، ظهر في نوع من الخفافيش المحلية في تلك المنطقة يطلق عليها خفافيش الفاكهة (Fruit  Bats) قد نقله لعدة أنواع من الحيوانات الأفريقية المستوطنة في تلك الدول مثل الغوريلا والشمبانزي والخنازير البرية وغيرها من الحيوانات البرية التي كان تصطاد وتباع في الأسواق لاستهلاك لحومها. سبب الفيروس وفيات بالألف في العديد من دول غرب ووسط أفريقيا ولا زالت تحدث إصابات منه حتى الأن بالرغم من اكتشاف لقاح له سنة 2018. هذه العائلة من الفيروسات في الخفافيش  تضم أيضا فيروس الحمى النزفية ماربورغ (Marburg Virus)، وهو فيروس دموي شديد الفتاك بالضحية، الفيروس لوحظ ووصف أول مرة خلال أوبئة صغيرة في المدن الألمانية ماربورغ وفرانكفورت خلال سنوات الستينات.
  4. فيروسات الحمى النزفية لآسا ( Lassa hemorrhagic fever ) المسبب بواسطة فيروس لآسا (Lassa virus) وهي فيروسات تأتي عادة من ملامسة روث وبول الفئران المصابة وهي العائل الوسيط للفيروس وتسبب حمى وضعف وصداع وقيء وألم بالعضلات وأحيانا نزيف دموي من الفم وأحيانا الموت، ينتشر بكثرة في الدول الأفريقية وهناك ما بين 300 إلى 500 الأف إصابة سنويا يحدث منها تقريبا خمسة ألف وفاة.
  5. متلازمة فيروس هانتا الرئوية (Hantavirus pulmonary syndrome)، فيروسات هانتا من عائلة (Hantaviridae) تتواجد في عدة أنواع من الفئران ووجدت ايضا في الخفافيش، وهي عدة أنواع من الفيروسات المتواجدة في عدة دول بالعالم الحديث مثل أمريكا وكندا وأمريكا الجنوبية وكذلك أنواع أخرى في العالم القديم أفريقيا وأسيا كذلك. سبب الفيروس عدة أوبئة نتجت منها وفيات في العديد من دول العالم حيث بلغت نسبة الوفيات به إلى 36%. بعض الدراسات الحديثة ذكرت ان هناك وباء سببه هذا الفيروس في الأرجنتين وأصاب عشرون شخص تم بواسطة إصابة إنسان – إلى – أنسان وليس بواسطة التعرض لروث وبراز الفئران.
  6. فيروسات داء الكلب المسبب بواسطة (Rabies Lyssavirus)، من الأمراض الفيروسية القديمة جدا ولا زالت تحدث بكثرة، فيروسات تصيب العديد من الحيوانات ذات الأنياب والإنسان، توجد في لعاب الحيوان المصاب والذي ينقله عبر العض المباشر فتصيب الجهاز العصبي المركزي للضحية. تم اكتشافه أول مرة سنة 1932 في الخفافيش مصاصة الدماء  والتي كانت قادرة على نقل الفيروس عبر العضة إلى الإنسان والحيوان كذلك. أعراض المرض تبدء بالحمى والصداع وحكة بمكان العضة تم يتطور المرض إلى أعراض عصبية شديدة وتصرفات غير طبيعية من قبل المصاب وحتى الوفاة.
  7. الفيروسات التاجية القادمة من الخفافيش سببت أمراض وأوبئة خطيرة أودت ولا زالت حتى وقتنا الحالي بحياة العديد من المصابين، أخرها ما يمر به العالم حالياً (2020) من انتشار الجائحة العالمية لفيروس الكورونا المستجد (كوفيد-19) الذي ضرب معظم دول العالم بواسطة إحدى الفيروسات التاجية القادمة من الخفافيش الخازن الرئيسي لها (Primary Reservoir )، والتي ربما انتقلت إلى زواحف كالثعابين أو حيوانات برية أخرى كحيوانات أكلات النمل الحرشفية (Pangolin) ومنها انتقلت إلى الإنسان بعدها حدثت طفرة جينية جعلت الفيروس ينتقل بسهولة بين إنسان إلى أخر ويسبب له أضرار صحية خطيرة. مرض سريع الانتشار وعدد الإصابات به بعد فقط ثلاث أشهر من اكتشافه وصلت إلى نصف مليون شخص في كل قارات العالم.
فيروسات الإيبولا التي سببت وباء في دول غرب أفريقيا كان مصدرها خفافيش الفاكهة اتنقلت منها للحيوانات المحيطة كالغوريلات والشمبانزي التي تم صيدها ومنها انتقلت إلى الإنسان

على الرغم من هذه السمعة السيئة للخفافيش إلا أنها لها جوانب حسنة فهي حيوانات تحافظ على توازن البيئة، غالبيتها (أكثر من 600 نوع)  تتغدى على الحشرات الطائرة الصغيرة بطيرانها على مقربة من الأرض والمياه فتقلل من تعرض الإنسان والحيوان إلى الحشرات الضارة، والبعض منها تتغذي على الفاكهة فتقوم بتوزيع البذور الذي تخرج مع برازها في شتى جوانب الغابة فتساهم في زيادة انتشار تلك الأشجار في جميع أنحاء الغابة، والبعض من الخفافيش الأخرى الصغيرة تقتات على رحيق ولقاح الأزهار بواسطة لسان طويل فتكون عامل مساعد في تلقيح الزهور ما بين النباتات المختلفة.

في الأوضاع الطبيعية، من النادر جدا أن تصيب الخفافيش الإنسان أو الحيوانات الأليفة والمنزلية بالمرض بل كان الإنسان دائما هو السبب في حدوث ذلك. كل المشاكل التي أتهمت الخفافيش بتسببها كان الإنسان بطريقة أو أخرى من وراءها. فهو الذي دفعها لتنقل الفيروسات إليه وإلى الحيوانات الأليفة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

صيد الخفافيش من أجل استهلالك لحومها كانت أحد أسباب انتشار الفيروسات الخطيرة بين البشر

 تدمير الإنسان لبيئة الحيوانات البرية بأعذار التمدن والتحضر مثل مد الطرق السريعة إلى أماكن تلك الحيوانات والتي كانت لا تستطيع السيارات الوصول لها، إزالة الغابات (Deforestation) أو التوسع في الأراضي الزراعية على حساب أراضي تلك الحيوانات البرية وتقليص موطنها الأصلي، أو أنشاء مصانع ذات تأثيرات بيئية ضارة في بيئة الحيوانات البرية، كل هذا أجبر الخفافيش والحيوانات البرية الأخرى على ترك موطنها الأصلي والاندماج في بيئة جديدة، وايضا الصيد الجائر وجلب الحيوانات من البرية موطنها الأصلي وحبسها في البيوت والمزارع للتسلية على الإنسان، أو صيدها وجلبها لأجل الأكل أو بيع جلودها أو أعضاء من جسدها في الأسواق العامة لتستعمل في العلاج الشعبي والطب البديل. فكل ما يحدث بطريقة أو أخرى، الإنسان هو من سبب بها وليست الحيوانات البرية وليست الخفافيش.

References

Jean Paul Gonzalez, Meriadeg Ar Gouilh, Jean-Marc Reynes and Eric Leroy (2008). Bat-Borne Viral Diseases. Chapter_08. Page 161. Human Health and Forests. A Global Overview of Issues, Practic and Policy. Edited by Carol J. Pierce Colfer.

CDC. What are the signs and symptoms of rabies?. February 15, 2012. https://www.cdc.gov/rabies/symptoms/

Carter, John; Saunders, Venetia (2007). Virology: Principles and Applications. Wiley. p. 175. 

Bat-borne virus, Wikipedia, the free encyclopedia

Calisher, Charles H.; Childs, James E.; Field, Hume E.; Holmes, Kathryn V.; Schountz, Tony (July 2006). “Bats: Important hosts of emerging viruses”. Clin Microbiol Rev. 19 (3): 531–545. 

Moratelli, Ricardo; Calisher, Charles H. (2015). “Bats and zoonotic viruses: Can we confidently link bats with emerging deadly viruses?”. Memórias do Instituto Oswaldo Cruz. 110 (1): 1–22. 

Leroy, E. M.; Kumulungui, B.; Pourrut, X.; Rouquet, P.; Hassanin, A.; Yaba, P.; Delicat, A.; Paweska, J. T.; Gonzalez, J. P.; Swanepoel, R. (2005). “Fruit bats as reservoirs of Ebola virus”. Nature. 438 (7068): 575–576.

Li, W.; Shi, Z.; Yu, M.; Ren, W.; Smith, C.; Epstein, J. H.; Wang, H.; Crameri, G.; Hu, Z.; Zhang, H.; et al. (2005). “Bats are natural reservoirs of SARS-like coronaviruses”. Science. 310 (5748): 676–679. 

Memish ZA, Mishra N, Olival KJ, Fagbo SF, Kapoor V, Epstein JH, Alhakeem R, Durosinloun A, Al Asmari M, Islam A, Kapoor A, Briese T, Daszak P, Al Rabeeah AA, Lipkin WI (November 2013). “Middle East respiratory syndrome coronavirus in bats, Saudi Arabia”. Emerg. Infect. Dis. 19 (11): 1819–23. 

Hamzelou, Jessica (22 January 2020). “Wuhan coronavirus may have been transmitted to people from snakes”. New Scientist.

Wiles, Siouxsie (28 January 2020). “The Wuhan coronavirus is highly likely to arrive in NZ, but please don’t freak out”. Newshub.

Andersen, Kristian (24 January 2020). “nCoV-2019 codon usage and reservoir (not snakes v2)”. Virological.org.

Calisher, Charles H. (2015). “Viruses in Bats”. Bats and Viruses. pp. 23–45. 

Koster FT. Levy H. “Hantavirus cardiopulmonary syndrome: a new twist to an established pathogen”, In: Fong IW, editor; Alibek K, editor. New and Evolving Infections of the 21st Century, New York: Springer-Verlag New York, Inc.; 2006. pp. 151–170.

Wells RM, Sosa Estani S, Yadon ZE, Enria D, Padula P, Pini N, Mills JN, Peters CJ, Segura EL (أبريل–June 1997). “An unusual hantavirus outbreak in southern Argentina: person-to-person transmission? Hantavirus Pulmonary Syndrome Study Group for Patagonia”. Emerg Infect Dis. 3 (2): 171–4

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق