المخلفات الصيدلانيةالمخلفات الطبية الحادةالمخلفات الطبية المعدية

الطريقة المثلى للتخلص من المخلفات الطبية المنزلية

عدم التخلص السليم من المخلفات الطبية المنزلية كالمواد الحادة الملوثة من حقن وإبر الأنسولين وغيرها من المواد الحادة مثل المشارط وأمواس الحلاقة الملوثة بالدم، تعتبر من أكثر المخاطر التي تواجه عمال نقل المخلفات وعمال المكبات، فرمي مثل هذه المواد الحادة الملوثة بأكياس القمامة العادية السوداء قد تصيب أحد العاملين عند جمع أو نقل أو تفريغ تلك النفايات.

يمكن لنا الحد من هذه الخطورة إذا ما تبعنا عدة خطوات بسيطة للتخلص من المخلفات الحادة:

  • توضع الإبر والحقن في حاويات أو وعلب أو قناني بلاستيكية المستعملة في حفظ الصابون السائل وسوائل التعقيم والبوتاس.
  • يجب أن يكون عنق القنينة ضيق حتى لا يستطيع أحد إدخال يده ويلامس الإبر.
  • توضع علامة واضحة يكتب عليها نفايات طبية خطرة” BIOHAZARD”.
  • توضع القنينة بعيداً عن النفايات التي يمكن إعادة تدويرها (تصنيعها) في حالة أنه توجد مثل هذه الخدمات.
  • توضع الإبر مباشرة في القنينة البلاستيكية بدون إعادة الغطاء أو تكسير الإبرة.
    يتم إدخال كل الإبرة.
  • عند امتلاء القنينة بمواد الحادة (امتلاء ثلاث أرباع القنينة) يجب تعقيمها قبل التخلص منها بإضافة سائل البوتاس (تركيز 1-10 ماء).
  • يترك السائل داخل القنينة لمدة 20 دقيقة ثم يتخلص من السائل بصرفها مع شبكة الصرف الصحي.
  • يغلق غطاء القنينة بإحكام ويلف عليه شريط لاصق قوي ثم ترمى القنينة بأكياس القمامة العادية.
  • تأكد من عدم وصول الأطفال للقنينة.

بالنسبة للضمادات والقطن وخرق القماش والقفازات الملوثة بالدماء يفضل وضعها في أكياس مغلقة بإحكام قبل وضعها مع القمامة العادية.

يوضع القطن الطبي النسائي (بالأخص المصابات بفيروسات الدم) وحفاظات الأطفال (بالأخص المصابين بإسهال) في أكياس مغلقة بإحكام قبل التخلص منها.

يفضل التقليل من كمية الأدوية المستجلبة للمنزل (الضروري فقط) ويتم الاستهلاك الأول بأول.

يمكن تصريف كميات صغيرة من بعض الأدوية السائلة مثل الفيتامينات وبعض أدوية السعال والبرد إلى شبكة الصرف الصحي مع جريان الماء.

يفضل الابتعاد عن المراهم المحتوية على المعادن الثقيلة وإيجاد البديل عنه، كالمراهم المحتوية على عنصر الزنك المستعملة لعلاج الالتهابات الجلدية الناشئة من الحفاظات لدى الأطفال، لتقليل من تلوث مياه الصرف الصحي بالمعادن الثقيلة.

استخدام مقياس حرارة وجهاز قياس ضغط بديلة غير محتوية على عنصر الزئبق بالمنازل.

التقليل من استعمال المطهرات وسوائل التعقيم المستخدمة في تنظيف الجروح مثل اليود والميكروكروم وغيرها إلا عند الضرورة.

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق