تفشي حمى كيو في العاملين بمحطة فرز ومعالجة النفايات البيولوجية في أسبانيا

Q fever has affected workers at a Biological waste sorting and treatment plant in Spain

عدة دراسات علمية أكدت إصابة العاملين في محطات فرز ومعالجة النفايات البيولوجية وخاصة الذين يتعاملون مع بقايا ونفايات بيطرية الباثولوجية بسبب أحتوائها على جراثيم الأمراض الحيوانية المنشأ، هذه المقالة تتكلم عن إصابة في العاملين بميكروب حمى كيو في محطة في إحدى المدن الأسبانية، والأسباب من وراء ذلك.
تفشي حمى كيو في العاملين بمحطة فرز ومعالجة النفايات البيولوجية في أسبانيا

وجود محطات فرز ومعالجة النفايات أمر ضروري تسعى  غالبية الحكومات المحلية والبلديات لوجودها في المدن بسبب خطورة النفايات التي تنتج عن الأنشطة البشرية وللحد من أخطارها، وخاصة النفايات المختلطة بالنفايات البيولوجية والتي يكون مصدرها الأنشطة التجارية والزراعية والصناعية المبنية على التعامل مع الحيوانات الحية في محطات تربية المواشي أو الحيوانات الميتة في السلخانات ومجازر.

فهناك كميات ضخمة من النفايات الباثولوجية الناتجة والتي تكون ربما محملة بجراثيم المرض، لأن هناك أكثر من مائة وعشرون نوع من الجراثيم التي قد تسبب أمراض مشتركة بين الإنسان والحيوان والتي نطلق عليها مصطلح الأمراض الحيوانية المنشأ (Zoonotic Diseases Or Zoonoses ).

التعامل اليومي للعاملين في محطات معالجة النفايات قد ينتج عنه إصابات صحية مهنية خطيرة (The Occupational Health Hazard)، منها الأمراض حيوانية المنشأ، حيث ذكرت مؤخرا احدى المواقع المتخصصة في مراقبة الأمراض والأوبئة عن إصابة ثلاث عمال في محطة فرز ومعالجة النفايات بمدينة بيلباو الأسبانية بجرثومة حمى كيو (Q fever)، وقد تم تأكيد إصابتهم ونقلوا إلى المستشفى، وهناك أحتمال لإصابات أكثر في العاملين بالمحطة.

ويذكر أيضا، أنه في السابق كانت هناك حالة تفشي أكبر لنفس المرض الحمى كيو سنة 2014 وفي نفس المحطة، أثرت في عدد كبير من العمال مما أجبر المصنع على الأغلاق حينها حتى تطهير المحطة بالكامل.

سبب تفشي المرض حينها في 58.5٪ من الموظفين المحطة الذين تم التحقيق معهم، وكانت  47.2٪ كحالات مؤكدة (تفاعل البوليميراز المتسلسل و / أو الأمصال) و 11.3٪ كحالات محتملة (أعراض دون تأكيد معملي).

فقط الموظفون الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى مناطق معالجة النفايات في المصنع لم يتأثروا وكان معدل الإصابة أعلى بشكل ملحوظ بين العمال الذين لا يستخدمون أقنعة حماية للجهاز التنفسي.

كما أوضحت الدراسة أن عدد أجمالي العمال بالمحطة كان 106 عامل اصيب منهم 50 عامل، كما أوضحت نتائح التحاليل، منهم 41 رجل و 9 نساء. من أجمالي المصابين كان منهم 31 عامل مصاب لا يستعملون الكمامات التنفسية الواقية، وحوالي 8 عمال يستعملونها أحيانا، بينما فقط 11 العامل أكد استعمالها، ربما سبب الإصابة كان عن طريق الملامسة.

كما أكدت الأختبارات بواسطة استعمال البي سي أر (qPCR) في الغبار الذي تم جمعه من أسطح ومرافق المصنع وجود ميكروب الكوكسيلة البورنيتية (Coxiella burnetii)  المسبب لحمى كيو والذي سبب في إصابة العمال داخل المصنع. كانت بقايا الحيوانات المكتشفة بشكل متقطع بين المخلفات المتلقاة لفرز النفايات هي المصدر الأكثر احتمالا للعدوى.

بعد التنظيف والتطهير، تم اختبار جميع العينات البيئية سلبية. بعدها تم تعزيز تدابير الحماية الشخصية وجعلها إلزامية وصارمة للموظفين واتخذت إجراءات لرفع وعي المزارعين بالمخاطر البيولوجية لتصريف جثث الحيوانات كنفايات بلدية.

ما هي حمى كيو (Q Fever

حمى كيو هي مرض حيواني المصدر تسببه البكتيريا الكوكسيلة البورنيتية (Coxiella burnetii)،  المجترات (الأبقار والأغنام والماعز) هي الخزان الأساسي للميكرو ، وتفرز البكتيريا بأعداد كبيرة في منتجات الولادة، وكذلك عن طريق الحليب والبول والبراز. يمكن أن تحتوي مشيمة الأغنام والماعز المصابة على مليار ميكروب في الجرام الواحد، ويمكن أن يعيش الميكروب في البيئة لفترات طويلة. لهذا يعتبر هذا الميكروب من الميكروبات التي يمكن أستعمالها في الأرهاب البيولوجي ويعتبر من ضمن ميكروبات الأسلحة البيولوجية السبعة المعروفة (Biological Weapon).

تفشي حمى كيو في العاملين بمحطة فرز ومعالجة النفايات البيولوجية في أسبانيا

بعد فترة حضانة مدتها 2-4 أسابيع ، يمكن أن يصاب الأشخاص المصابون غير المناعي بحمى كيو الحادة التي تظهر على شكل التهاب رئوي أو التهاب كبدي حاد أو مرض شبيه بالإنفلونزا. ومع ذلك ، تبقى حوالي 50-60٪ من الحالات بدون أعراض. يمكن للمرضى الذين يعانون من أعراض أو بدون أعراض المصابين بحمى كيو الحادة أن يتطوروا إلى شكل مزمن يمكن أن يؤدي إلى التهاب شغاف القلب (Endocarditis) في 1-5٪ من المصابين.

كيف يصاب الأشخاص بحمى كيو؟

يصاب الناس بالعدوى حمى كيو عن طريق استنشاق الغبار الملوث ببراز الحيوانات المصابة والبول والحليب ومنتجات الولادة التي تحتوي على بكتيريا الكوكسيلة البورنيتية (Coxiella burnetii)، ولا يلزم الإصابة بحمى كيو بها الاتصال المباشر (مثل اللمس أو اللعق) مع حيوان فقد يصاب الأشخاص أيضًا بحمى كيو عن طريق تناول منتجات الألبان الملوثة وغير المبسترة. وقد يصاب الأشخاص عند التعامل مع النفايات البيطرية للحيوانات المصابة. نادرًا ما تنتشر حمى كيو عن طريق نقل الدم ، من المرأة الحامل إلى جنينها ، أو عن طريق الجنس.

 

أشخاص المعرضون لخطر الإصابة بعدوى حمى كيو

تتعرض بعض المهن لخطر متزايد للتعرض لبكتيريا الكوكسيلة البورنيتية (Coxiella burnetii)،  ، بما في ذلك الأطباء البيطريون وعمال مصانع معالجة اللحوم وعمال الألبان ومربي الماشية والباحثين في المرافق التي تأوي الأغنام والماعز. وأيضا العاملين من لهم علاقة بالنفايات الحيوانية مثل عمال السلخانات، أو عمال محطات معالجة النفايات كما تم ذكره في هذه المقالة. فقد يحتاج الأشخاص الذين يعملون في هذه المهن إلى اتخاذ احتياطات إضافية للتفادي من الإصابة.

وأخيرا، أن التعامل مع النفايات البيولوجية أمر خطير جدا وخاصة النفايات البيولوجية البيطرية والتي يكون مصدرها التعامل مع الحيوانات، ولعل ما نعيشة خلال هذه السنوات من تفشي جوائح وأوبئة وأمراض حيوانية المنشأ يجعلنا ننتبه لخطورة ما ينتجة الحيوان من نفايات. فيجب علينا التعامل معها بكل حذر وأنتباه، ويجب علينا تطبيق إجراءات التحكم في العدوى، ويجب علينا عدم التساهل واستعمال أدوات الوقاية الشخصية فهي السد المانع ضذ انتقال الميكروب لنا، وخاصة بالنسبة للعاملين في بعض المهن الخطيرة مثل محطات فرز ومعالجة النفايات البيولوجية.

 

Ref:

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/zoonoses

https://en.wikipedia.org/wiki/Zoonosis

https://en.wikipedia.org/wiki/Coxiella_burnetii

https://www.cdc.gov/qfever/index.html

Eva Alonso, Idoia Lopez-Etxaniz, Ana Hurtado, Paloma Liendo, Felix Urbaneja, Inmaculada Aspiritxaga, Jose Ignacio Olaizola, Alvaro Piñero, Iñaki Arrazola, Jesús F. Barandika, Silvia Hernáez, Nerea Muniozguren, Ana L. García- Pérez. (2015). Q Fever Outbreak among Workers at a Waste-Sorting Plant. PLOS ONE.10(9).

http://outbreaknewstoday.com/spain-q-fever-confirmed-in-biological-mechanical-treatment-plant-employees-in-bilbao-83683/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المنشورات ذات الصلة

العوامل في اختيار طرق معالجة النفايات الطبية

العوامل في اختيار طرق معالجة النفايات الطبية

إن الهدف الرئيسي من عملية المعالجة هو الحد من الخطر المحتمل الذي تشكله النفايات الطبية من أجل حم…
الآثار الصحية والبيئية لحرق النفايات الطبية

الآثار الصحية والبيئية لحرق النفايات الطبية

في احدي مقالات للكاتبه فرنسيس بلديا (Frances Beldia) بموقع المنظمة العالمية (Health Care Without…
نقل نفايات الرعاية الصحية خارج المرفق الصحي

نقل نفايات الرعاية الصحية خارج المرفق الصحي

ينطوي نقل البضائع عن طريق البر بشتى أنواع النقل (عن طريق الشاحنات أو السكك الحديدية) على مخاطر و…


© جميع الحقوق محفوظة لموقع المخلفات الطبية.
بدعم من شركة العنكبوت الليبي.