المخلفات الطبية البيطريةمعالجة النفايات الطبية

تقنيات التحلل (الهضم) القلوي للتخلص من النفايات الطبية الباثولوجية

Alkaline Hydrolysis Technologies for disposal of Pathological Medical Waste

التحلل القلوي أو الهضم القلوي وتسمى هذه التقنية أيضا “هضم الأنسجة”، وهي طريقة فعالة جدا تستخدم لتحويل النفايات التشريحية  البيولوجية (أجزاء الجسم) البيطرية وجثث الحيوانات الكاملة إلى محلول مائي غير ملوث يمكن تصريفه لشبكة الصرف الصحي.

تتم العملية بوضع النفايات في الأوعية الفولاذية من الحديد الصلب المقاومة للصدأ وسلة في خزان محكم الإغلاق وتتم المعالجة بالبخار والقلويات (الصوديوم أو هيدروكسيد البوتاسيوم)، تضاف كميات تتناسب مع كمية الأنسجة في الخزان مع الماء، ويتم تسخين المحتويات ما بين 110 درجة إلى 127 درجة مئوية أو أعلى أثناء التقليب. اعتمادا على كمية القلوي ودرجة الحرارة المستخدمة ، تتراوح أوقات الهضم من ست إلى ثماني ساعات.

ينتج عن عملية التحلل القلوي بعد أنتهاء العملية نفايات سائلة بدرجة حموضة مرتفعة التي يمكن أن تصرف إلى شبكة الصرف الصحي بعد معادلته أو تحفيفها وتصريفها على دفعات. أما بقايا الصلبة الرئيسية المتبقية من عملية العضم القلوي هي الكالسيوم من بقايا العظام والتي يمكن ردمها بدون أي مخاطر تذكر.

هناك عدة أحجام وتصميمات لوحدات التحلل القلوي لمعالجة كميات من 10 كجم إلى 4500 كجم لكل دورة علاج التي تتراوح بين  3 إلى 8 ساعات حسب درجة الحرارة والضغط وتركيز القلوية وكفاءة الخلط نفايات الأنسجة الحيوانية والتي تتكون من الأجزاء التشريحية والأعضاء والمشيمة والدم وسوائل الجسم والعينات وجثث الحيوانات النافقة من محطات تربية بحجمها الطبيعي كالأبقار والدواجن والمواشي وغيرها.

يمكن أيضًا بهذه التقنية معالجة المخزونات البيولوجية (Biological Stocks) والمزارع البكتيرية وعينات ووحدات الدم السائل وسوائل الجسم والأنواع الأخرى من النفايات المعدية في المراكز والمعاهد البحثية. وقد استعملت حديثاً أيضا في عدة دول غربية في التخلص من الجثث البشرية وحتى يرجع للأعتبارات الدينية والأخلاقية والتي لا ترى مانع من ذلك.

تستعمل طريقة الهضم القلوي للتخلص من الفورمالديهايد والجلوتارالدهيد والعوامل العلاجية الكيميائية وبعض النفايات السامة للخلايا الناتجة في معامل الأبحاث أو التي تستعمل في المرافق الرعاية الصحية، كما أنه قادره على تحطيم المواد الكيميائية مثل الأدوية، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول هذا الموضوع.

موانع استعمال هذه التقنية

لا ينبغي استخدام هذه التقنية في معالجة النفايات التي تحتوي على الألومنيوم أو القصدير أو الزنك أو المغنيسيوم أو النحاس أو الحديد المجلفن (حيث يمكن لهذه المعادن أن تتفاعل لتكوين غاز الهيدروجين) ، وكذلك الأحماض المركزة والسوائل القابلة للاشتعال ومركبات الهالوجين العضوي (وخاصة الترايكلوريثيلين) والنتروميثان ومركبات النيترو الأخرى المماثلة.

تدمير مسببات الأمراض

أجريت عدة دراسات حول فاعلية التحلل القلوي في تدمير مسببات الأمراض الميكروبية في جثث الحيوانات (الخنازير والأغنام والأرانب والكلاب والفئران والخنازير الغينية)، ايضا تمت دراسة فاعليته في التخلص من بكنيريا السل والمكورات العنقودية الذهبية وبكثيريا الجروح السيدمونس والفطريات (الرشاشيات) فكانت النتائج مشجعة جدا.

الانبعاثات والمنتجات الثانوية

تتحلل الأنسجة والأعضاء وأجزاء الجسم الحيوانية إلى الببتيدات والأحماض الأمينية والصابون والأملاح والسكريات والأمونيا. عند اكتمال العملية، يمكن ملاحظة رائحة أمونيا صابونية في المنطقة المجاورة لخزان التحلل القلوي، التي تتلاشي بالتهوية الطبيعية.

نظرًا لأن عملية الهضم القلوية تؤدي إلى تحلل النفايات المرضية إلى سائل (باستثناء الكالسيوم وأي معادن أو لدائن أو مطاط في النفايات) ، فإن النفايات السائلة الناتجة عن وحدة التحلل القلوي يمكن أن تتراوح من 100 لتر لكل حمولة بكمية 15 كجم ألى 24 ألف لتر لحمولة كبيرة من 4500 كجم.

تبلغ درجة الحموضة في المخلفات السائلة حوالي 11 ، ويجب تفريغها والتخلص منها عمومًا بمعدل بطيء، أو تخفيفها أو تحييدها (Neutralization) باستخدام فقاعات CO2 وهذا يرجع وفقًا للقواعد المحلية. أظهرت اختبارات المخلفات السائلة ارتفاعًا نسبيًا في الطلب على الأكسجين البيولوجي (BOD5) ، والطلب على الأكسجين الكيميائي (Chemical Oxygen Demand)، والمواد الصلبة العالقة ، والنيتروجين العضوي والأمونيا، ولكنها كانت ضمن حدود تصريف النفايات السائلة.

البقايا الصلبة للتحلل القلوي هي الكالسيوم من بقايا العظام القابلة للتفتيت وأي مواد بلاستيكية أو معادن غير تفاعلية أو مطاط أو سيراميك كانت موجودة مع النفايات الحيوانية والتي تكون معقمة ويمكن استعادتها. كما يمكن استخدام الكالسيوم المتبقي وتخليطه مع التربة لتحسينها (Soil Conditioner).

REF:

United Nations Environment Programme, 2012. Compendium of Technologies for Treatment/Destruction of Healthcare Waste. UNEP. Division of Technology, Industry and Economics . International Environmental Technology Centre. Osaka, Japan.

Efficacy of Alkaline Hydrolysis as an Alternative Method for Treatment and Disposal of Infectious Animal Waste,‖ G.I. Kaye, P.B. Weber, A. Evans, and R.A. Venezia, Contemporary Topics (American Association for Laboratory Animal Science) 37(3), 43-46 (1998).

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق