إدارة النفايات الرعاية الصحيةالمرافق الصحيةمنوعات

عدوى المستشفيات: أماكن الإصابات بالعدوى (الجزء الثالث)

Nosocomial infections: Infection sites (Part Three)

يمكن لعدوى المستشفيات إصابت معظم أجزاء حسم المريض، ولكن هناك أماكن يكثر فيها حدوث مثل هذه العدوى وهي كالأتي:

العدوى المستشفيات في المسالك البولية (Urinary infections)

وهو أكثر الأماكن شيوعاً للإصابة بعدوي المستشفيات، حوالي 80% من العدوي التي تحدث في المسالك البولية مترافقة مع استخدام أنابيب أستخراج البول من المثانة (Indwelling Bladder Catheter)، ولكنها تعتبر الأقل في تسببها بالوفيات بالمقارنة بعدوى المستشفيات في أماكن الجسم الأخرى ولكنها ربما تؤدي إلى حالات تعفن الدم البكتيري (Bacteraemia) وربما تؤدي بالتالي إلى الوفاة.

عادة البكتيريا المسببة لعدوى المستشفيات في المسالك البولية يأتي من البكتيريا في الأمعاء سواء مثل البكتيريا الساكن الطبيعي (Escherichia coli) أو البكتيريا الممنعة المأخودة من المستشفى (Multi-Resistant Klebsiella).

عدوي المستشفيات في مكان العمليات الجراحية (Surgical site) التي أجريت على المريض

نسبة حدوث عدوي المستشفيات في أماكن جروح العمليات تصل إلى 0.5 إلى 15% من أجمالي عدد الإصابات بعدوى المستشفيات في المرافق الصحية وهذا يعتمد على نوع العمليات الجراحية وحالة المريض الصحية.

من ضمن تأثيراتها زيادة فترة إقامة المريض التي تصل بين 3 إلى 40 يوماً أضافياً وهذا يزيد من رفع تكاليف المالية على النريض والدولة بصفة عامة. وأكثر العلامات التي تكون مصاحبة لمثل هذه الإصابات هي خروج الإفرازات (Purulent Discharge) حول الجروح أو حول أماكن أدخال أنابيب إخراج السوائل والقيح من الجروح مع وجود التهابات بها. spreading cellulites from the wound

عادة تحدث عدوى المستشفيات في مكان جروح العمليات خلال إجراء العمليات في صالة العمليات سوء أكتسبت من مصدر خارجي (Acquired Exogenously) من الهواء أو الأدوات الطبية أو من الجراح نفسه أو فريقه الطبي. أو تكتسب من مصدر داخلي (Acquired Endogenously) من جلد المريض أو أحيانا من الدم الذي يستعمل في العملية. والميكروبات التي تسبب العدوى تحتلف حسب النوع ومكان العملية الجراحية، وتعتمد على المضادات التي أعطيت للمريض.

عدة عوامل تسبب في حجم المخاطر من هذه العدوى منها:

  • درجة التلوث خلال إجراءات العملية (نظيف، ملوث، متسخ).
  • طول زمن العملية.
  • حالة المريض بشكل عام.
  • جودة الأدوات التي استعملت في العملية الجراحية.
  • تواجد الأجسام الغريبة المركبة في جسم المريض مثل انابيب شفط السوائل.
  • قوة شدة سمية الميكروبات المسببة للعدوي.
  • التجهيزات المسبقة على المريض مثل عمليات الحلاقة وتنظيف مكان العملية.
  • خبرة الأطباء الجراحين وفرق الطبية المساعدين لهم.

عدوي المستشفيات ببكتيريا الرئوية (Nosocomial Pneumonia)

تحدث عدوي المستشفيات ببكتيريا الرئوية في العديد من المجموعات من المرضى، وخاصة في المرضى الذين يستعملون أجهزة التنفس (Ventilators) في حجرات العناية الفائقة والأنعاش والتي تصل نسبة إصابتهم بهذه العدوى 3% في اليوم الواحد. والبكتيريا المسببه عادة تكون بكتيرا داخلية مستعمرة المعدة والجهاز التنفسي العلوي والشعب الهوائية  فتسبب عدوى في الرئة (Pneumonia). وأحيانا تكون بكتيريا خارجية تأثي من أدوات التنفسية الملوثة من المرضى الأخرين.

عدة عوامل تسبب في حجم المخاطر من هذه العدوى منها:

  • نوع ومدة وضع أجهزة وكممات التنفس.
  • نوعية الجودة للعناية التنفسية التي تقدم للمريض.
  • حالة المريض الصحية وعل يعاني من فشل في بعض الأعضاء (Organ Failure).
  • كمية استعمال المريض للمضادات الحيوية.
  • وحالة المريض من حيث حالات الأغماء أو الغيبوبة (Seizures or Decreased Level Of Consciousness).
  • يعتبر الألتهابات الفيروسية للشعب الهوائية (Viral bronchiolitis) من الأمراض الشائعة في قسم الأطفال.
  • اما التهابات الرئوية البكتيرية والأنفلونزا التي تحدث بكثرة في مراكز العجزة والمسنين.
  • هناك مخاطر كبيرة في الدول المنتشر بها بكتيريا السل (Tuberculosis) من وصول سلالات مقاومة للعديد من المضادات إلى المستشفيات وأنتقالها للمرضى.

عدوى المستشفيات التي تسبب تعفن الدم (Nosocomial bacteraemia)

يعتبر هذا النوع من العدوى قليل بالمقارنة بالأنواع الأخرى (حوالتي 5%) ولكن إصاباتها تكون عادة قاتلة تصل إلى 50% في بعض حالات الميكروبات. وتزداد حالات الإصابة بهذا النوع في بعض الميكروبات مثل البكتيريا العنقودية المقاومة للعديد من المضادات الحيوية وكذلك في بعض سلالات فطر الكنديدا (Candida spp).

عادة العدوى تحدث نتيجة دخول الميكروب من خلال الجلد عبر أنابيب التغذية والوريدية أو أنابيب إخراج السوائل من الجسم (Tunnel Infection). الميكروبات المستعمرة للأنابيب قد تسبب عدوي داخليا في الدم (Bacteraemia) بدون أن يحدث عدوي خارجية يمكن رؤيتها في مكان دخول الأنابيب، البكتيريا المسببة ربما تكون بكتيريا ساكنة طبيعية للجلد أو بكتيريا عابرة (The resident or transient cutaneous flora).

عدة عوامل تسبب في حجم المخاطر من هذه العدوى منها:

  • طول فترة أدخال الأنابيب (catheterization) في الجسم.
  • مستوى عملية التطهير خلال إدخال الأنابيب.
  • مواصلة العناية والأهتمام بالأنابيب.

عدوى المستشفيات الأخرى (Other nosocomial infections)

تحدث عدوى المستشفيات في عدة أماكن من جسم المريض منها:

  • عدوى تصيب الجلد والأنسجة الرقيقة (Skin and soft tissue infections): حدوث التهابات الجروح مثل تقرحات الفراش (Bedsores) والتهابات الحروق والتقرحات الأخرى وهذه العدوة ربما تحفز الإصابة إلى إصابة جهازية خطيرة.
  • التهابات عدوي المستشفيات ربما تحدث في الجيوب الإنفية (Sinusitis) وعدوى في العيون وعدوي داخلية في بطانة الرحم (Endometritis) وفي الأعضاء التناسلية الأخرى بعد عملية الولادة.

REF: WHO. (2002). Prevention of hospital-acquired infections. A practical guide, 2nd edition, World Health Organization, Department of Communicable Disease, Surveillance and Response. WHO/CDS/CSR/EPH/2002.12, http://www.who.int/emc.

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق