منوعات

قواعد جديدة للتخلص من النفايات المنزلية في زمن جائحة فيروس الكورونا المستجد

New rules for the disposal of household waste in the time of Coronavirus Pandemic

لا زالت الجائحة العالمية لفيروس الكورونا المستجد (كوفيد-19) تلقي بضلالها على العالم وفي كل الجوانب الحياتية التي تمس الإنسان، فالفيروس الذي وصفه أحد السياسيين العرب بأنه فيروس صحي واقتصادي واجتماعي وذلك لحجم التأثيرات العالمية التي قام بها الفيروس بالمجتمعات الإنسانية في زمن قصير جدا لا تتعدى ثلاثة أشهر.

أظهر الفيروس العجز في جميع القطاعات التي تمس المواطن مباشرة. فمن الناحية الصحية أظهر عجز المنظومات الصحية القوية للدول الأوروبية العظمى والتي لم تستطيع الاستحواذ والسيطرة على الموقف بالرغم من امكانياتها الضخمة. ومن ناحية اقتصادية، وما حدث في العالم من ارتفاع الأسعار بشكل جنوني في المواد الأساسية الغذائية والطبية وتراجع كبير في بورصات المال وغيرها من التأثيرات المالية نتيجة إيقاف حركة الأعمال الصناعية الإنتاجية وغيرها.

وتأثيراته من الناحية الاجتماعية من خلال برامج الحجر الصحي والعزلة التي طبقت إجبارية على العائلات والأطفال وكبار السن، وأضيف أنا كذلك من ضمن التأثيرات القوية للفيروس، والتي ربما لم تظهر لنا مباشرة، هي التأثيرات النفسية لهذا الفيروس بسبب ابتعاد عامة الناس عن المناشط الاجتماعية ومنع الاختلاط بالنوادي وغيرها من الأنشطة البشرية الترفيهية، والقلق والخوف من الإصابة أو الخوف من فقدان العمل والخسائر المالية لأصحاب المشاريع الصغرى وكذلك التأثيرات النفسية نتيجة فقد الأحبة من ماتوا بسبب المرض، فكل ما ذكرت سيكون لها تأثيرات نفسية قوية على المدى الطويل.

كان التخلص من النفايات الطبية الناتجة من المستشفيات التي تعالج المصابين بالفيروس الكورونا تحدى كبير للعديد من الدول الموبوءة بالمرض حتى أن دولة الصين والمشهود لها بالإمكانيات المالية والبشرية عجزت في الشهر الأولى من ظهور الفيروس وانتشاره من معالجة والتخلص من تلك الكميات الضخمة الناتجة وبالطرق الصحيحة.

أيضا كان هناك تحدي أخر لهم وهي كيفية معالجة والتخلص من النفايات المنزلية؟، والتي كانت تحتوى على كميات كبيرة من الكمامات والأقنعة والقفازات الملوثة لمرضى مصابين بالفيروس معزولين في بيوتهم بسبب عدم تمكن المستشفيات المكتظة من توفير الآسرة لهم.

في أوروبا وخاصة في الدول الأوروبية التي تعاني من انتشار الفيروس بها، ولغرض الحد من انتشار المرض وخاصة من النفايات المنزلية التي تنتج من المرضى المصابين في بيوتهم، فقد وضعت عدة قواعد وإجراءات جديدة صادرة من البلديات والسلطات المحلية والشركات الناقلة للنفايات المنزلية خوفا على عمالها من الإصابات واستجابة لمخاطر فيروس الكورونا المستجد نتيجة سرعة انتشار الفيروس عبر الهواء أو الملامسة المباشرة والغير مباشرة، وكذلك قوة وصمود وبقاء الفيروس على الأسطح والبيئة المحيطة لعدة ساعات أو أيام. وخوف العاملين على أنفسهم في جمع النفايات المنزلية من الاصابة بالفيروس. وزيادة الكميات النفايات المنزلية في مثل حالة العزل الصحي المنزلي والتي ستكون كمياتها أكثر من الأوقات العادية وأخطر كذلك.

قواعد وإجراءات جديدة هدفت لفصل النفايات المنزلية الناتجة من مرضى فيروس الكورونا في العزل المنزلي للحد من انتشار الفيروس، حتى أن بعض البلديات قد تدخلت في ماذا تضع داخل كيس القمامة من نفايات وما لا تضع.

هذه الإجراءات الجديدة قد عممت على العديد من البلديات الإنجليزية وفرضت على المواطنين، وهي تنطبق على أي شخص مصاب بالمنزل إصابة بسيطة أو محتمل إصابته بفيروس كوفيد-19 ولم تظهر عليه أعراض المرض أو لديه أعراض خفيفة أو شخص موضوع تحت الحجر الصحي الإجباري أو العزل الطوعي الذاتي (self-isolation) في المنازل، كالأتي:

  • يجب عزل ووضع النفايات الشخصية داخل أكياس قمامة قوية وربطها بأحكام حتى لا ينتقل منها الفيروس. والمقصود بالنفايات الشخصية الأشياء التي استعملها المريض أو المشتبه به أو المعزول عزلاً ذاتياً وكانت على التماس مباشر أو غير مباشر مع لعابه وسوائله إفرازاته بما في ذلك المناديل الورقية المستعملة والكمامات والأقنعة والأقمشة المستعملة في التنظيف.
  • يجب بعد ذلك وضع هذه الأكياس داخل كيس آخر (كيس مزدوج)، مع ربطها بأمان وإبقائها منفصلة عن النفايات المنزلية الأخرى.
  • يجب بعد ذلك وضع الأكياس المزدوجة جانباً لمدة ثلاثة أيام (72 ساعة) كفترة كافية لموت الفيروس، تخزن في البيت بعيداً عن الأطفال قبل وضعها في حاوية القمامة ذات العجلات (140-litre black wheelie bin) لنقلها من قبل العاملين.
  • لا تخزن هذه النفايات في الأماكن العامة أو على الشارع ولا تنقل لشركات إعادة التدوير.
  • أما النفايات المنزلية الأخرى فيمكن التخلص كالمعتاد

البلديات التي اقرت وفرضت هذه الإجراءات عرفت أن تخزين أكياس النفايات في البيت لمدة ثلاث ايام أمر مزعج، ولكن هذا الأمر هو أمر استثنائي فرضه عليهم الظروف الاستثنائية وانتشار الوباء بهذه القوة، والهدف الأكبر هو حماية العاملين لديهم أو عمال الشركات التي تقوم بجمع ونقل النفايات.

References:

Levi Winchester, Will your bins still be collected during the coronavirus crisis? 19 Mar 2020, https://www.thesun.co.uk/money/11207686/coronavirus-bin-collection-rubbish/

Coronavirus – new dustbin rules everyone needs to know https://www.lincolnshirelive.co.uk/news/coronavirus-rubbish-tissues-disposal-guide-3965333

James Wood. 17 March 2020 Double-bag your coronavirus waste! Government tells self-isolating Britons to use two bin-liners for household garbage and not leave it unsupervised on street while awaiting dustmen. https://www.dailymail.co.uk/news/article-8120669/Government-tells-self-isolating-Britons-double-bag-coronavirus-waste.html

Double bag coronavirus waste’, says Defra . https://www.letsrecycle.com/news/latest-news/defra-coronavirus-waste-disposal-advice/

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق