أحداثمنوعات

متلازمة الشرق الأوسط التنفسية

Middle East respiratory syndrome

متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (Middle East respiratory syndrome, MERS-CoV) مرض تنفسي يتسبب بواسطة فيروس كورونا أكتشف أول مرة في المملكة العربية السعودية في عام 2012، حيث تعتبر الجمال المستودع الرئيسي الذي يستضيف الفيروس ولكن لحد الأن غير معروف دور الجمال في الإصابة وطرق أنتقاله منها، وهو ينتقل من الإنسان المصاب إلى الأخرين أذا كانت المخالطة قريبة جدا كأفراد العائلة أو خلال العناية بالمصاب بالمستشفيات في عدم وجود وسائل حماية ووقاية شخصية للعاملين.

تختلف أعراض المرض ما بين عدم وجود الأعراض نهائياً أو وجود أعراض معتدلة إلى أعراض حادة تودي إلى فشل رئوي وحدوث الوفاة، حوالي 36% من حالات الإصابة التي تم التبليغ عنها أنتهت بالوفيات وخاصة في المسنين ودوي المناعة الضعيفة والمصابين بأمراض مزمنة مثل مرض السرطان وأمراض الرئوية المزمنة وداء السكري.

المرض منتشر في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية وخصوصاً في المملكة العربية السعودية وقد سجلت حالات في قطر والأمارات ومصر والجزائر والعديد من الدول الأخرى وحاليا تم الإبلاغ عن حالات إصابات خارج الشرق الأوسط في جمهورية كوريا، بالرغم من ذلك فلم يحدث أنتشار عالمي للمرض حتى الأن فقط إصابات تعتبر محدودة حدثت في بعض البلدان.

أما الأحصائيات العالمية لأعداد المصابين في العالم، فقد أبُلغت منظمة الصحة العالمية بحدوث 2297 إصابة مؤكدة مختبريا بعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) حتى كتابة المقال ومنذ إكتشافه في سنة 2012، منها ما لا يقل عن 806 حالة وفاة ناجمة عن تلك الإصابة، وقد بُلغ عن حدوث المرض في 27 دولة لحد الأن.

حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية على مستوى العالم حتى 20 أبريل 2018 (إحصائيات منظمة الصحة العالمية)

“إن فيروسات كورونا هي مجموعة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الأمراض في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة القاتلة. كما أن بعض من هذه الفيروسات تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية”.

الأحتياطات الواجب إتخادها لمنع الإصابة بالمرض

حسب ما ذكرته منظمة الصحة العالمية أنه لحد الأن لا يوجد اي علاج محدد لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) والعلاج المتاح حاليا علاج داعم ويعتمد على حالة المريض السريرية، ولكن هناك طرق وإحتياطات يمكن بها تفادي الإصابة به:

الإحتياطات للعاملين في مجال الصحة لتفادي الإصابة

أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية هم العاملين في مجال الصحة فقد سجلت العديد من الإصابات بينهم لهذا يجب على العاملين بقطاع الصحة ومن هم على تلامس مع المرضى أتباع الأحتياطات التالية:

  1. توعية العاملين في مجال الرعاية الصحية وتدريبهم على الوقاية من العدوى ومكافحتها فيما يتعلق بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فهي افضل سبل محاربة المرض، مع إجراء دورات تدريبية تذكير دائما بالمرض ومكافحته.
  2. إتخاذ كافة الأحتياطات القياسية (Universal Precautions) لمنع انتقال المرض وخاصة الأحتياطات الخاصة بالأمراض التنفسية مثل الرذاذ (الإفرازات التنفسية) والأحتياطات التلامس مع المرضى المصابين.
  3. ينصح المسئولين على المرافق الصحية التي تتعامل وتوفر الرعاية الصحية لمرضى المشتبه في إصابتهم بالفيروس كورونا أن يتخذوا كافة التدابير المناسبة لتقليل مخاطر انتقال العدوى للعاملين وللمرضى الأخرين أو للزوار بتطبيق برامج مكافحة العدوى في كل ما يمس المريض واشياءه الخاصة، وبسبب صعوبة أكتشاف المرض وتشخيصه في وقت مبكر فإتخاذ التدابير الوقاية ضروري جدا منذ بداية التعامل مع المرضى المصابين أو المشتبه بهم.
  4. تطبيق الإدراة السليمة للتخلص من كل النفايات الطبية التابعة للمريض فهي مصدر عدوى محتمل بفيروس كورونا، فكل ما ينتج عن المريض يحتمل إحتواها على الفيروس مثل المناديل والشراشف والملابس الملوثة بسوائل جسمه كاللعاب والبلغم (أو الإفرازات التنفسية) وغيرها.
  5. منع المخالطة القريبة والمطولة للمرضى المصابين بعدوى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية في أقسام الطوارئ المكتظة، والغرف المتعددة الأسرّة في المستشفيات.
  6. يمنع بقاء العديد من الزوار أو أفراد الأسر مع المرضى المصابين بالعدوى في الأقسام الأيوائية أو في غرف المستشفيات، فهذا يسهل انتشار العدوى الثانوية بين المخالطين.

الإحتياطات بالنسبة لعامة الناس

  1. إتباع تدابير النظافة الشخصية مثل غسل اليدين عند التعامل مع الحيوانات أو زيارة الحظائر التي بها جمال أو الحيوانات الأخرى، أو عند ملامسة الحيوانات والخاصة المريضة منها.
  2. نظافة الأغذية والطهي الجيد للحوم وبسترة الألبان فهي منتجات حيوانية أستهلاكية يمكن أن تنقل فيروسات المرض إذا ما اختلطت مع المنتجات الأخرى الملوثة، وخاصة بالنسبة للأشخاص الأكثر عرضة وتأثر للإصابة مثل كبار السن ومرضى داء السكري والفشل الكلوي وأمراض الرئة المزمنة والأشخاص ناقصي المناعة.

الأجراءات الواجب إتخاذها من قبل الدول التي أنتشر فيها المرض

يقع على كاهل الدول التي انتشر فيها المرض مسئولية كبيرة في محاربة الفيروس والحد من أضراره وأنتشار رقعته، من ضمن الأجراءات التي تساهم في محاربة المرض الأتي:

  1. توعية عامة الناس في المجتمعات المحلية على الوقاية من العدوى ومكافحتها فيما يتعلق بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فهي افضل سبل محاربة المرض والحد من انتقاله داخل الأسر وفي وسط المنازل.
  2. الاستمرار في ترصد حالات العدوى التنفسية الحادة الوخيمة، وإجراء تحريات عن مصدر العدوى التي حدثت لتفادي حدوث إصابات جديدة ولمحاربة المرض في بدايته. سوء الإصابات في الإنسان بتتبع الأشخاص المحيطين أو في الحيوان بالتحري عن الجمال مثلاً مع إبلاغ الجهات المعنية كوزارة الزراعة والثروة الحيوانية للتنسيق ومحاربة المرض.
  3. يجري تتبّع ومتابعة مخالطي المريض المصاب بفيروس كورونا من أفراد عائلته، وجميع مخالطيه من العاملين في مجال الرعاية الصحية في المستشفى/المستشفيات التي عولج فيها. ويُرصد جميع المخالطين المحددين لمدة 14 يوماً من آخر تاريخ تعرّض لعوامل الخطر.

“يُحدث فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية حالات عدوى بشرية وخيمة تسفر عن معدلات وفيات مرتفعة، وقد ثبتت قدرته على الانتقال بين البشر. ومن الملاحظ حتى الآن أن تواصل انتقاله بين البشر يحدث أساساً في أماكن الرعاية الصحية”.

هذا وقد طلبت منظمة الصحة العالمية من كل الدول التي ظهرت بها حالات إصابة بفيروس كورونا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ضرورة الإبلاغ عن حالات الإصابة وذلك لتوفير المعلومات اللازمة لتنفيذ أكثر أنشطة التأهب والاستجابة الدولية فعالية.

كما طلبت منهم أن يحافظوا على مستوى عالي من الحذر والتأهب وخاصة الدول التي بها أعداد كبيرة من المسافرين وبها أعداد كبيرة من العمال الأجانب العاملين بالدولة فهم مصدر محتمل لنقل الفيروس إلى بلادانهم، إلى جانب اتخاذ كافة الإجراءات الوقاية من العدوى في مرافق الرعاية الصحية.

حالياً تعمل المنظمة على تنسيق الاستجابة الصحية العالمية لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، كما تعملمع الأخصائيين السريريين والعلماء في البلدان المتضررة، وعلى الصعيد الدولي، من أجل جمع وتبادل البينات العلمية لتكوين فهم أفضل للفيروس والمرض الذي يتسبب فيه، ولتحديد أولويات الاستجابة لفاشية، واستراتيجيات العلاج، وأساليب التدبير العلاجي السريري. كما تعمل المنظمة مع البلدان على وضع استراتيجيات الوقاية من أجل مكافحة الفيروس.

المراجع:

منظمة الصحة العالمية: العدوى بفيروس كورونا

منظمة الصحة العاليمة: موقع فيروس كورونا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

منظمة الصحة العاليمة: الدليل الفني لمكافحة العدوى فيروس كورونا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

الموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية للاطلاع على التوصيات الحالية بشأن التحريات وبروتوكولاتها

Laboratory Testing for Middle East Respiratory Syndrome Coronavirus. Interim guidance (revised). Geneva: World Health Organization, June 2015.

Infection prevention and control during health care for probable or confirmed cases of Middle East respiratory syndrome coronavirus (MERS-CoV) infection Interim guidance. Geneva: World Health Organization, 4 June 2015.  

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق