المرافق الصحية

أخطاء في ساحات التجميع المؤقت للنفايات بالمستشفيات

عدة منشورات من منظمة الصحة العالمية وبعض بنود معاهدة بازل الدولية والتي تطرقت للتعامل مع المخلفات الطبية نوهت بأهمية المحافظة على نظافة ساحة التجميع المؤقت للنفايات بالمستشفى (Temporary storage areas of Hospitals waste)، فهي المكان الذي يتم فيه جمع كل أنواع المخلفات الطبية والغير طبية من الأقسام العلاجية والتشخيصية ومن أقسام الإدارية  والمطعم وقسم الحركة وغيرها من الأقسام، حتى يتم نقلها إلى خارج المستشفى لعملية التخلص النهائي بواسطة المحارق أو بعملية الردم بالمكبات.

تعتبر هذه الساحات وبسبب احتواها المستمر واليومي على كميات كبيرة من المخلفات من أكبر المصادر التلوث والعدوى للبيئة المحيطة بالمستشفى والمجتمع في حالة إهمالها، فوضعت معايير وضوابط تهدف للحد من التلوث مثل نوعية الأرضية والتهوية ونوع الحاويات ومياه الصرف الصحي وزمن التخزين وغيرها من الضوابط التي يجب أن تكون بمثل هذه الساحات.
ولكن بعد زيارة عابرة لأحد ساحات تجميع المخلفات (الطبية والغير الطبية) المؤقت بأحد المستشفيات بمدينة طرابلس (الصورة فوق) وبالملاحظة السريعة وجدنا عشرة أخطأ يجب أن لا تكون بمثل هذه الساحات بحسب المعايير السليمة لإدارة المخلفات الطبية:
1- كل الحاويات المستعملة لنقل المخلفات الطبية والغير طبية مفتوحة وعرضه للأمطار والرياح مما يسبب في نقل الميكروبات عن طريق النواقل المرض الغير المرئية كاللمس والتنفس وغيرها.
2- معظم الحاويات مكسورة ومسربة للسوائل المحتوية على بقايا سوائل ومخلفات المرضى المعدية.
3- توجد حديقة محاذية للساحة مما يجعل الوصول الحيوانات مثل الكلاب والقطط والطيور سهل إلى الحاويات ناهيك عن الحشرات (الذباب والبعوض والصراصير) وهي نواقل المرض مرئية.
4- البقع المياه الملوثة منتشرة في أرضية الساحة، وهي عبارة عن سوائل مركزة منسكبة من الحاويات تحتوى خليط من المخلفات الطبية وسوائل جسم المريض ونواتج من معامل التحاليل وغيرها وهي تحتوي على ميكروبات بتركيزات كبيرة. والأرضية من النوع الصعب تنظيفها مما يسهل للميكروبات الالتصاق بأحذية العاملين الذين يدخلونها إلى داخل المستشفى ملوثين الممرات بالمستشفى.
5- الساحة مفتوحة وليست مغلقة وسهلة الوصول إليها والعبث بمحتوياتها من قبل المارة والأفراد وايضا يمكن للمدمنين الوصول بسهولة في سبيل الحصول على الإبر لاستخدامها في تعاطى المخدرات.
6- الساحة ملاصقة لسكن العاملين بالمستشفى مما يعرضهم على مدار اليوم لخطر العدوى سوء عن طريق المرور قربها أو عن طريق استنشاق محتوياتها باستمرار.
7- كل الحاويات من النوع الرمادي وهذا النوع مخصص للقمامة العامة وليست هناك حاويات الحمراء أو الصفراء المخصصة للمخلفات الطبية، بمعنى أخر لا يوجد نظام لتصنيف وفصل المخلفات الطبية الخطرة عن النفايات الأخرى بتالي لا يوجد فرق في جمع والتعامل مع كل المخلفات.
8- لا يوجد بالساحة مصادر للمياه لتنظيف الأرضية.
9- توجد فتحات (جعب) مجاري مفتوحة يزيد من خطورة الساحة لسهولة انتقال الفئران والحشرات.
10- يوجد أمام هذه الساحة محطة لوقوف السيارات ومع وجود أرضية ملوثة فرقعة التلوث ستزداد.

الطاهر الثابت

أستاذ دكتور بقسم علوم المختبرات الطبية، كلية التقنية الطبية جامعة طرابلس، طرابلس- ليبيا. متحصل على الأجازة الدقيقة في مجال الأحياء الدقيقة الطبية من جامعة جلاسكو بأسكتلندا- بريطانيا. باحث وناشط بيئي وخبير وطني في مجال إدارة المخلفات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق