إدارة النفايات الرعاية الصحيةالمرافق الصحية

التفتيش الصحي والرقابة على المخلفات الطبية

لغرض معرفة سير العمل في المرافق الصحية ومعرفة الجوانب السلبية بتلك القطاعات وإعادة توجيهها و تقديم التوجيهات والإرشادات للعاملين بتلك المرافق لإدارتها بالشكل الذي يمنع حدوث أي ظواهر سلبية من شأنها المماس بصحة الإنسان أو حدوث خلل في التوازن البيئي .
إن أهمية الزيارات الميدانية المفاجئة أو غير المباشرة تكمن في الوقوف على طبيعة سير العمل داخل هذه القطاعات بالشكل الروتيني والذي يقدم للمرضى بما فيه من سلبيات وإيجابيات .
الهدف الأساسي من هذه العملية ليس فضح أو إحراج المسؤولين على هذه المرافق ولكن العملية برمتها تهدف إلى التطوير والرقى بالخدمات الطبية وتوجيهها توجيها يعمل على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وزيادة كفاءتها بما يواجه حاجة المواطنين ويواكب التقدم العلمي في هذه المجالات وبما يساير الخطة الإنمائية للبلاد .

أعضاء التفتيش الصحي
هم أشخاص مختصين ومؤهلين تأهيل جيدا لهذا الغرض ولديهم معرفة جيدة بأمور المرافق الصحية والعاملين بها وما يلزمهم من اشتراطات صحية ولديهم تخويل بالتفتيش على جميع المرافق الصحية بمختلف أنواعها وتخصصاتها ومراقبتها في أي وقت وخلال ساعات اليوم ،ولهم الحق بمخالفة أي جهة تعنيهم وإيقاف نشاطها إذا دعت الضرورة لذلك وفقا للقوانين المعمول بها .
المرافق الصحية التي تخضع للتفتيش والرقابة
• المستشفيات العامة والمركزية والتخصصية .
• المستوصفات والمجمعات الطبية .
• المصحات والعيادات الطبية الخاصة.
• المراكز التخصيصة غير الإيوائية.
• المعامل الطبية بمختلف أنواعها ومصارف الدم .
• وحدات الرعاية الأولية والصحة المدرسية والولادة الطبيعية.
• الصيدليات العامة والتجارية .
• آي كل مؤسسة علاجية يتم فيها الكشف على المرضى وعلاجهم وتمريضهم وإيوائهم أو إقامة الناقهين منهم سواء أطلق اسم مستشفى أو مصحة أو مستوصف أو دار استشفاء أو غير ذلك وسواء كان بالأجر أو بالمجان .

طريقة التفتيش
تتم عملية التفتيش وفقا لعدة اعتبارات صحية واشتراطات تنص عليها عدة قوانين عالمية ومحلية يتم تنفيذ اللوائح خلالها ,ويتم فيها اتباع عدة طرق لضمان إعطاء أفضل النتائج المرجوة .
الشق الذي سنتناوله في هذه الورقة فيما يخص المخلفات الطبية والاشتراطات المتعلقة بها وكيفية متابعة عملية تجميعها ونقلها حتى نضمن التخلص منها بالطرق الصحية والعلمية التي تطمح لعدم إلحاق الضرر بالعاملين عليها والبيئة المحيطة وصحة المجتمع بصفة عامة , ويتمثل ذلك في الأتي :

التفتيش على السجل الخاص بالأشخاص العاملين على تجميع ونقل المخلفات الطبية : يشمل هذا السجل كل ما يتعلق بالشخص الذي يعمل بهذا الجانب من مقر سكناه إلى عمره و اسمه بالكامل ورقم بطاقته الشخصية وذلك في حالة الإصابة يمكن إن نصل إليه من خلال هذه المعلومات , فهناك عدة حالات إصابة يمتنع أصحابها بعد إصابتهم بوخز أو قطع من الآلات الحادة أو الإبر الملوثة عن متابعة العمل في هذا المرفق بذلك لا يعرف مصير هذا الشخص وما نوع المرض الذي انتقل إليه.

التفتيش على الشهائد الصحية للأشخاص العاملين على المخلفات الطبية داخل المرفق الصحي : (تجدد كل سنة على الأكثر ) أهم نقطة في المستندات المطلوبة لكي يزاول هؤلاء الأشخاص مهنتهم هي الشهائد الصحية المعتمدة فقط ,حيث تجد أن هؤلاء الأشخاص يتعاملون مع العديد من مسببات الأمراض المعدية وأكثر الناس عرضة لها , لذلك من الضروري جدا إحضار بطاقة أو شهادة صحية معتمدة من الجهة المخولة بذلك.

التفتيش على سجل دورات السلامة المهنية للأشخاص العاملين على تجميع ونقل المخلفات داخل المرافق: لكي تضمن أن هؤلاء الأشخاص لديهم قدرة و دراية بأمور التجميع و النقل الصحي لابد من إخضاعهم لدورات مهنية لرفع من كفأتهم وزيادة إدراكهم وتوعيتهم للمخاطر التي يمكن أن تنتج عن التعامل مع مثل هذه المخلفات , لذلك يجب تدوين دورات السلامة المهنية في سجل خاص يتم تسجيل كل الأشخاص الذين حضروا هذه الدورات بذلك يسهل متابعة و مراقبة هذا الآمر .

التفتيش على سجل إصابات العاملين على تجميع ونقل المخلفات الطبية داخل المرافق: هذا السجل مهم جدا ويفترض بكل مرفق صحي أن يحوى مثل هذا السجل لكي تعرف حجم الإصابات خلال السنة وأين تكمن أوجه القصور والخلل لكي يتم التركيز عليه وإصلاحه وما هي الإصابات السابقة لكي يتم تفاديها في المستقبل .

التفتيش على الملابس الخاصة بالأشخاص العاملين على تجميع ونقل المخلفات الطبية داخل المرفق: يجب التفتيش على الملابس الواقية للعاملين على المخلفات الطبية من الأحذية الخاصة والكمامات والملابس العازلة والقفزات التي تضمن عدم وصول الأمراض المعدية خصوصا التي تنتقل باللمس إلى العاملين عليها .

التفتيش على أوعية وأكياس المخلفات الطبية ومدى ملاءمتها للمواصفات القياسية : يجب أن تكون الأكياس وأوعية تجميع المخلفات مخصصة لهذا الغرض حيث لها مواصفات خاصة بها مثل ألوانها وأحجامها ومثانتها وطرق قفلها حتى تضمن عدم إتلافها بسهولة ,ووصولها إلى مكان معالجتها بأمان.

التفتيش على وضع العلامات التحذيرية الدولية الخاصة بالمخلفات الطبية : يجب وضع العلامات الدولية المتعارف عليها على كل نوع من المخلفات حتى يسهل التعامل معها وتقلل من حدوث الإصابات بين العاملين على نقلها من مكان لأخر .

التفتيش على عربات نقل المخلفات الطبية ومدى ملاءمتها للمواصفات القياسية: يجب عدم حمل الأكياس المحتوية على المخلفات الطبية باليد مباشرة من مكان توالدها إلى مكان معالجتها , حيث تخصص لذلك الغرض عربات ذات مواصفات خاصة عليها علامات تحذيرية , لذلك يجب توفير عددا من الحاويات لنقل المخلفات الطبية لمكان تجميعها.

التفتيش على أماكن تجميع المخلفات الطبية ومدى إستفائها للاشتراطات الصحية: أماكن التجميع يجب أن تكون معزولة تماما عن المارة والزوار ويجب أن تتوفر فيها العديد من الاشتراطات الصحية ,حيث يجب أن تكون محكمة الإغلاق وفى حاويات خاصة ذات ألوان مختلفة ومواصفات خاصة.

التفتيش على عملية تصنيف المخلفات الطبية وفقا لأنواعها: من المهم جدا تصنيف المخلفات الناتجة عن المستشفيات حسب نوعها وذلك لكي يسهل التعامل معها وتوجيهها إلى المكان الصحيح لمعالجتها والتخلص منها بشكل صحي وآمن.

التفتيش على حاويات التجميع ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية: لكل نوع من المخلفات حاوية تجميع خاصة به , ففي حالة المخلفات الطبية يجب أن تكون هذه الحاويات ذات أحجام مناسبة للكمية التي يخرجها المرفق الصحي ، ولها ألوان مختلفة لكل صنف وذات غطاء جيد الغلق ويسهل التعامل معه، ولا توجد بها أي فتحات وتكون مزودة عادة بإطارات ليسهل تحريكها من مكان لأخر عند الضرورة

التفتيش على الجدول الزمني الخاص بنقل المخلفات الطبية من المرفق الصحي: يجب ضبط موعد نقل المخلفات من المرفق الصحي لكل يوم , حتى نتفاده العديد من المشاكل الصحية حيث أن عدم نقل المخلفات في موعدها ينتج عنه تراكم للكميات المنتجة مما يعمل إصدار روائح كريهة بالمرفق الصحي نتيجة لتنوع هذه المخلفات ومحتواها من المواد سريعة التحلل , فضلا لتعرضها للنبش من القطط والكلاب.

التفتيش على مركبات أو آليات نقل المخلفات الطبية إلى مكان التخلص النهائي: يجب أن تكون مركبات نقل المخلفات الطبية من المرفق الصحي إلى مكان التخلص النهائي منها خاصة بهذا الشأن وذات اشتراطات صحية ينص عليها القانون الصحي , حتى نضمن وصولها إلى منفاها بسلام وعدم سقوطها في الشارع أثناء نقلها.

التفتيش على المحارق الطبية ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية: لا يخفى على أحد الضرر الذي تسببه هذه المحارق نتيجة لحرق المخلفات الطبية خصوصا إذا كان هناك خلل فني يحد من كفاءة المحرقة وما تنتجه من أبخرة وغازات سامة تلحق الضرر بصحة الإنسان والبيئة المحيطة , لذلك يجب العمل على متابعة هذه المحارق ومعرفة نوع أو نسبة الغازات المنطلقة منها كل فترة.

التفتيش على المخلفات الطبية السائلة ومدى تطبيق الاشتراطات الصحية الخاصة بها: هناك تنوع كبير لهذه المخلفات وكلها تشكل خطورة بالغة الأهمية على البيئة ، لذلك يجب ترشيد وتوجيه الأشخاص أو الكوادر الطبية لعدم طرح هذه المخلفات في شبكة الصرف الصحي بالمدينة مباشرة وإنما يجب أن تخضع لمعالجة أولية قبل تصريفها لهذه الشبكة وبعضها يحتاج لمعاملة خاصة جدا قبل عملية التخلص النهائي منه.

إن عملية التفتيش يجب أن تبرمج بشكل دوري وعلى الأقل مرتين كل شهر وفي أوقات مختلفة وأن لا تقتصر هذه الزيارات على مخالفة الأشخاص المقصرين وإنما إبداء التعليمات والنصائح والكشف عن حجم الأضرار التي يمكن أن يحدثه إهمال شرط معين بصحة المجتمع والبيئة المجاورة .
فأفضل النتائج تحقق من توعية الكوادر الطبية وعمال النظافة من الناحية البيئية وترشيدهم للوسائل الصحية التي تعود على الجميع بالصحة والأمان وهذا ما يطمح إليه أعضاء التفتيش الصحي .

المراجع
1- القانون الليبي الصحي 106 لسنة 1973 ف.
2- القانون الليبي رقم 15 بشأن حماية البيئة لسنة 1371 و.ر .
3- مناهج المعهد العالي للتفتيش الصحي / طرابلس – ليبيا .

عبدالمولى البلعزي

ماجستير هندسة بيئية ومدير إدارة حماية البيئة بشركة البريقة لتسويق النفط، طرابلس- ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق